عون يرى عند الحريري "مشكلة" ومصمّم على خطة البقاع

26 حزيران 2018 | 00:09

على أجندة الرئيس ميشال عون جملة من الملفات يتابعها عن كثب، ومنها الخطة الامنية في البقاع الشمالي، وفي مقدمها التفاصيل التي تعوق عدم تأليف الحكومة، مع ملاحظة ان تباعداً في وجهات النظر بدأ بالظهور بين الرئاستين الاولى والثالثة، وهو ما لم يمنع عون من القول في معرض تعليقه على الولادة المتعثرة للحكومة والعقد التي ترافقها حتى الان ان "ثمة مشكلة عند الحريري". ولم يحصرها فقط بتمثيل النواب السنة من خارج مظلة كتلة "المستقبل". ويلاحظ هنا البون الشاسع بين الحريري والوزير جبران باسيل في النظرة الى توزيع الحقائب بين الافرقاء وعملية تشكيل الحكومة. ولا مبالغة في القول ان الطرفين يجتازان أصعب امتحان بينهما منذ سيرهما في التسوية الرئاسية التي أوصلت عون الى قصر بعبدا. ولدى مراجعة رئيس الجمهورية في معضلات التأليف، يتناول امام زواره من دون قفازات "تضخيم الاحجام" عند بعض الاطراف، وأول من يقصد هنا "القوات اللبنانية"، وإن لم يسمها بالاسم، كذلك لا يرى ان من حق الحزب التقدمي الحصول على كامل الحصة الدرزية الوزارية. وثمة أفرقاء يطالبون بمقاعد وزارية أكثر من حجم تمثيلهم في الندوة البرلمانية. ومن يستمع الى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard