معرض فني في الليسيه الكبرى يحاكي الثقافة اليابانية ويكرّم أمين الباشا

22 حزيران 2018 | 00:00

أقامت مدرسة الليسيه الفرنسية - اللبنانية الكبرى معرضاً يدوياً نظّمته معلّمة الفنون البصرية سلوى باغوزلي، يضم رسوما وأشغالاً يدوية، عمل عليها الطلاب منذ بداية العام الدراسي.  

واستحضر المعرض شخصيات وفنانين مشهورين طبعوا بصمتهم في تاريخ الفن القديم. فكان طيف حسن مسودي وهوكوساي وفان غوغ حاضرا في الليسيه من خلال لوحات وأعمال يدوية أشبه بأعمالهم الفنية، جسّدها الطلاب بكل شغف وحرفية لتحاكي الثقافة اليابانية.

لم يكن اختيار موضوع المعرض صدفة، بل استوحاه الطلاب من خلال دراسة القصة الخيالية اليابانية "أوراشيما"، وبطلها هذا الذي كوفئ لإنقاذ سلحفاة. أشجار الكرز، الدمية اليابانية وحتّى موناليزا بالزي الياباني المشهور شكّلت القاعدة الأساسية للمعرض. انطلاقة فنية كانت كفيلة باستحضار اليابان في مساحة صغيرة في ملعب المدرسة.

أمّا الموضوع الثاني الكبير الذي تمحورت حوله أعمال الطلاب الفنية فكان أمين الباشا. إذ زار طلاب الصف الأول والثاني متحف سرسق، واستوحوا رسومهم من معرض أمين الباشا، تكريماً له.

مواضيع أخرى متنوعة أحبّ الطلاب العمل عليها، كاللوحات التجريدية وأشجار خيالية إحداها مستوحاة من قصة "الأمير الصغير"، إضافة إلى زاوية مميزة طغت عليها أعمال فنية كان موضوعها الأساسي الثقافة الأفريقية التي اطّلع عليها الطلاب طوال السنة.

عمل جماعي رائع ترجمه الطلاب في أعمالهم الفنية الرائعة. ورغم صغر سنّهم أثبتوا بجدارة أنّهم جيل واعد وفنانون ماهرون. فالفن بحسب السيدة سلوى أجمل وأفضل طريقة ليعبّر فيها الأطفال عن أنفسهم. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard