الأسد: المعركة طويلة ولا نزال في حاجة إلى "حزب الله"

14 حزيران 2018 | 00:03

الرئيس السوري بشار الاسد خلال مقابلة مع قناة "العالم" أمس. (عن الانترنت)

صرح الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة مع قناة "العالم" الايرانية أمس، بأنه لم يتخذ بعد قراراً في شأن ما إذا كان الوضع في جنوب سوريا سيحل من طريق المصالحة أو بالوسائل العسكرية. 

وقال: "نعطي المجال للعملية السياسية إن لم تنجح فلا خيار سوى التحرير بالقوة".

ورأى أن الأميركيين والفرنسيين والأتراك والإسرائيليين قوات احتلال. وأضاف أن "موقف الدولة السورية هو دعم أي عمل للمقاومة سواء ضد الإرهابيين أو قوات احتلال بغض النظر عن جنسيتها".

وسئل اذا كان طلب من "حزب الله" الخروج من سوريا، فأجاب: "المعركة طويلة ومستمرة والحاجة الى هذه هذه القوى العسكرية ستستمر لفترة طويلة".

وأكد أن "لا قواعد عسكرية إيرانية في سوريا لكن لن نتردد في السماح بها إذا كانت هناك حاجة اليها".

دو ميستورا 

في غضون ذلك، أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دو ميستورا في بيان أن مسؤولين كباراً من إيران وروسيا وتركيا سيجتمعون في جنيف في 18 حزيران و19 منه لإجراء مشاورات مع الأمم المتحدة في شأن تشكيل لجنة دستورية لسوريا.

وقال إنه سيوجه الدعوة لاحقاً الى دول أخرى لإجراء مشاورات متصلة بالأمر.

ودو ميستورا مكلف اختيار أعضاء اللجنة التي يُتوقع أن تعيد كتابة الدستور السوري مما يمهد الطريق لإجراء انتخابات جديدة في إطار إصلاح سياسي لما بعد انتهاء الحرب.

تاكيد استخدام الغاز 

على صعيد آخر، أفادت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية ان غازي السارين والكلور استخدما في هجومين بجنوب سوريا في اذار 2017.

وقالت في بيان إن "السارين استخدم على الارجح كسلاح كيميائي في (بلدة) اللطامنة في سوريا في 24 اذار 2017. ان لجنة التحقيق التابعة للمنظمة خلصت أيضاً الى ان الكلور استخدم على الارجح كسلاح كيميائي في مستشفى في اللطامنة ومحيطها في 25 اذار 2017".

وبعد ايام من ذلك، في 30 اذار، استخدم السارين في هجوم ثالث في اللطامنة كما كان اعلن المدير العام لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية أحمد اوزمجو العام الماضي.

ووضحت المنظمة ان "الخلاصات حول حادثي 24 و25 اذار تستند الى شهادات مختلفة وفحوص وبائية وبيولوجية وعينات بيئية". وأن "جمع المعلومات وطرح الاسئلة على الشهود اضافة الى تحليل العينات تطلبت وقتاً طويلاً للخروج باستنتاجات".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

%MOSTREAD_ARTICLES%
Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard