معركة وشيكة في الحديدة بعد إنذار إماراتي للحوثيين بإخلائها

13 حزيران 2018 | 00:00

صرح وزير الشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش بأن المهلة المتاحة للأمم المتحدة لإقناع حركة الحوثي المتحالفة مع إيران بإخلاء ميناء الحديدة اليمني تنتهي ليل الثلثاء (أمس). 

ويستعد التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية وتشارك فيه دولة الإمارات العربية المتحدة، لشن هجوم على الحديدة، وهو في صدد الشروع في أكبر معركة في الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات بين التحالف العربي وحركة الحوثي التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء.

والحديدة هو الميناء اليمني الوحيد الذي يسيطر عليه الحوثيون وتصل من خلاله المواد الغذائية والأدوية وغيرها من الواردات الحيوية لمعظم اليمنيين الذين يعيشون في المنطقة التي يحكمها الحوثيون .

وقال قرقاش في مقابلة أجرتها معه صحيفة "الفيغارو" الفرنسية: "أمهلنا مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن غريفيث 48 ساعة لإقناع الحوثيين بالانسحاب من ميناء ومدينة الحديدة". وأضاف: "ننتظر رده. مهلة الثماني والأربعين ساعة تنتهي خلال ليل الثلثاء - الأربعاء".

وأفادت الأمم المتحدة أنها منخرطة في ديبلوماسية مكوكية "مكثفة" بين الحوثيين وزعيمتي التحالف، السعودية والإمارات، للحيلولة دون هجوم شامل.

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن قرقاشأنه "بفضل سيطرتهم على ميناء الحديدة يحصلون على التمويل الذي يمكنهم من حيازة الأسلحة مثل الصواريخ التي أطلقت بعد ذلك على السعودية".

ووسط جهود ديبلوماسية ترمي إلى منع تفاقم الأزمة الإنسانية الحادة بالفعل في اليمن، أورد مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه تحدث هاتفيا مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وقال: "دعا كل المتحاربين إلى ضبط النفس وإلى حماية المدنيين".

وتحاول فرنسا ترتيب مؤتمر إنساني في 27 حزيران تشاركها في رئاسته السعودية، بيد أنها تتعرض لضغوط من المنظمات غير الحكومية لإعادة النظر في الأمر في ظل الهجوم المحتمل على الحديدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard