في "البستان" رمى إيريك إيمانويل شميت المحبةَ خشبةَ خلاص للغريق لبس الدور وشرّع للإنسانية أجمل درس في الصداقة والأخوّة

مي منسى womansday

9 حزيران 2018 | 00:04

ما كتب إيريك إيمانويل شميت قصّة إلاّ أسرعنا إلى قراءتها والتلهّف إلى محتواها. هو لا يكتب وحسب، بل يتأمّل بالوجود، فنقف متأمّلين معه، يسافر إلى داخل الذات البشرية، فنرافقه لنكتشف ما كان ضائعاً فينا....
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard