الزفاف الملكي للأمير هاري وميغن ماركل يخطف الأضواء ويبهر العالم

21 نوار 2018 | 00:00

حظي الزفاف الملكي لأحدث زوجين في العائلة الملكية البريطانية باهتمام العالم، وهي العائلة التي قدمت نفسها في حفل السبت بطريقة مختلفة حين تزوج حفيد اليزابيث الثانية الأمير هاري، رسميا من الممثلة الأميركية ميغن ماركل، في احتفال كبير في قلعة ويندسور التاريخية.  

كان حفل الزفاف مختلفاً للغاية بإجماع الحاضرين والمشاركين، بسبب نمط ترتيباته والبساطة التي جعلت من ماركل نجمة بلا منازع، إلى أشياء صغيرة مثل كعكة الزفاف، ثم فريق الترانيم الإنجيلية، الذي أدى خلال الحفل، ودعوة 1200 شخص من عامة المواطنين، للاستمتاع بحضور هذا الحفل على أرض ويندسور البريطانية.

حقق هاري وميغن حلمهما بجعل الزفاف قريباً من الناس وحدثاً أكثر شمولاً وفقا للمعايير الملكية. وقد تميز الزفاف عن غيره من حفلات الزفاف الملكية بكون العروس مختلفة للغاية، ليس لأنها من عامة الشعب أو مطلقة، أو لأنها أميركية، إنما لأنها "ثنائية العرق"، وأكثر من ذلك مناصرتها لحقوق المرأة كعضوة في حملة "أنا أيضا" المناهضة للتحرش الجنسي بالنساء، وهو ما يعتبر انفتاحاً كبيراً بالنسبة إلى العائلة الملكية.

كل هذا طبع الزفاف ومراسم عقد قران هاري وميغن رسمياً في كنيسة سانت جورج في قصر ويندسور الذي يحمل رمزية تاريخية كبيرة للعائلة الملكية البريطانية، حيث أعلن كبير أساقفة كانتربري جاستن ويلبي رئيس الكنيسة الأنغليكانية اقتران العروسين أمام 600 مدعو، من بينهم الملكة إليزابيث الثانية وكوكبة من المشاهير. وفي ختام المراسم الكنسية التي استغرقت حوالى ساعة، تبادل العروسان قبلة عند مدخل الكنيسة وسط تصفيق حار من الحشود، قبل انطلاقهما في تطواف بعربة تجرها جياد، ملقين التحية على الحشود. ومن بين المدعوين، المغني البريطاني إلتون جون ولاعبة كرة المضرب سيرينا وليامز والممثل الأميركي جورج كلوني وزوجته أمل علم الدين ومقدمة البرامج الأميركية أوبرا وينفري ولاعب كرة القدم السابق ديفيد بيكهام وزوجته فيكتوريا، فضلا عن الشريكتين السابقتين لهاري تشلسي ديفي وكريسيدا بوناس. وانضم إليهم ممثلون عديدون في مسلسل "سوتس" الذي فتح لميغن ماركل أبواب الشهرة، من بينهم باتريك آدمز وساره رافرتي وغابرييل ماشت.

وكانت وصلت العروس التي اختارت فستانا أبيض بسيطا من تصميم دار "جيفانشي" الفرنسية رسمته البريطانية كلير وايت كيلر، في سيارة رولز-رويس بعيد وصول العريس ببزة عسكرية برفقة شقيقه الأكبر واشبينه وليم مشياً، وسط تصفيق الحضور. ودخلت ماركل الكنيسة وحيدة قبل أن يلاقيها حموها الأمير تشارلز الذي حل محل والدها لاصطحابها إلى المذبح بعد خضوع الأخير لعملية في القلب. وبدا التأثر واضحا على والدتها دوريا راغلاند معلمة اليوغا التي كانت الممثلة الوحيدة عن عائلة العروس. وقبيل الزواج، منحت الملكة لقب دوق ودوقة ساسكس للعروسين، وفق ما أعلن قصر باكينغهام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard