نقابات الصحة اجتمعت وتشاركت لإدارة مرض السكري باكراً وحماية المستقبل

31 تشرين الأول 2013 | 00:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

النقيب بستاني متوسطاً المشاركين في إطلاق حملة الوقاية من السكري. (ابرهيم الطويل)

اجتمعت النقابات المعنية بالصحة لاطلاق حملة وقاية من السكري ومسح شامل لمعرفة النسبة الدقيقة للمصابين بالسكري في لبنان، وليس الارقام التي يصدرها منتفعون لمصلحة الاتحاد العالمي للسكري. وكان الاجتماع في مؤتمر صحافي امس دعت اليه الجمعية اللبنانية العلمية لامراض الغدد الصم والسكري والدهنيات، في فندق الميتروبوليتان، وكان التركيز على حماية مستقبل الفئات الشبابية من السكري ومضاعفاته، وزيادة الانتاجية.

تحدث اولاً نقيب الاطباء البروفسور انطوان بستاني عن أهمية تعاون النقابات لادارة المرض، لأن مقاربة السكري تكون من نواح متعددة طبية ونفسية وصيدلانية واجتماعية، وتناول أهمية متابعة المريض ومحيطه نفسياً، والاهتمام بنوعية الغذاء.
وشدد نقيب الصيادلة الدكتور ربيع حسونة على اهمية الاحصاءات التي سيبنى عليها التعداد لمرضى السكري في لبنان، والمشاركة في تحديد الاعداد الوطنية والمؤشر الوطني لمرضى السكري، ووضع الآليات، بناء على دراسة سيظهرها المسح.
وتحدثت نقيبة الممرضات هيلين نويهض عن أهمية الدور التشاركي لاختصاصي الصحة في مساعدة الاصحاء ليحافظوا على صحتهم، ومرضى السكري في ادارة مرضهم، وضرورة اطلاع المجتمع على النتائج العلمية للأبحاث.
وقالت مديرة مركز الرعاية الدائمة ميشيل أبي سعد ان هناك 1879 ولداً مصاباً بالنوع الاول من السكري معظمهم يتابع علاجه الشامل في المركز، وتحدثت عن سبل تأمين الأدوية والمعدات اللازمة، مشيرة الى تسجيل نحو 120 حالة جديدة سنوياً من النوع الأول، والى ان المرض يساهم بمبلغ بسيط من ثمن العلاج وحسب قدرته.
وقال رئيس الجمعية اللبنانية لامراض الغدد الصم والسكري الدكتور شارل صعب ان حماية المستقبل تبدأ من التكوين، فالجنين الذي يولد بحجم أقل من المعدل قد يكون عرضة لاحقا للوزن الزائد والاصابة بالسكري تالياً، وصولاًالى بدانة الصغار التي تعرضهم للاصابة المبكرة بالنوع الثاني من السكري. وشدد على ان حماية المستقبل تعني تفادي المرض قبل حصوله، وفي حال الاصابة يجب ان يكون العلاج علمياً دقيقاً، مع ان كل حالة سكري خاصة ولها علاجها الخاص. وحماية المستقبل تعني مجتمعاً اكثر صحة اي اكثر انتاجية. لذلك يكتسب الحصول على ارقام احصائية دقيقة أهمية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard