بومبيو يتشدّد مع إيران ويدعو لوحدة الخليج

30 نيسان 2018 | 00:00

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في الرياض أمس. (أ ف ب)

سلط وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الضوء على ضرورة الوحدة الخليجية أمس، خلال زيارة قصيرة للرياض، وقت تسعى واشنطن الى حشد تأييد حلفائها لعقوبات جديدة على إيران. 

وطمأن بومبيو السعودية الى أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووي، الموقع مع إيران عام 2015 في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، إذا لم يتم التوصل الى اتفاق مع الشركاء الأوروبيين على إصلاحه لضمان عدم امتلاك طهران أسلحة نووية أبدا.

وصرح في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير :"إيران تزعزع استقرار هذه المنطقة بأكملها... تدعم جماعات مسلحة وجماعات إرهابية من الباطن. إنها تاجر أسلحة للمتمردين الحوثيين في اليمن. إنها تساند نظام الأسد القاتل (في سوريا) أيضاً".

وتطرق الى الخلاف بين بعض الدول الخليجية وقطر، فقال: "الوحدة الخليجية ضرورية ونحن نحتاج لتحقيقها... نأمل في أن يتوصلوا إلى ذلك بطريقتهم... وحل الخلاف بينهم".

ومعلوم أن السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر قد أوقفت الحركة والتجارة مع قطر في حزيران من العام الماضي متهمة إياها بدعم الإرهاب وإيران.

والتقى بومبيو مدة 15 دقيقة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ثم سافر مباشرة إلى إسرائيل، عدو إيران اللدود، حيث أجرى محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أبدى الجبير استعداد السعودية لإرسال قوات إلى سوريا تحت قيادة الولايات المتحدة إذا اتخذ قرار بتوسيع التحالف.

وسئل بومبيو عن هذا الاحتمال، فأجاب: "سنجلس ونتحدث عن ذلك... وكيف نضمن بأفضل صورة ألا تعمل أميركا بمفردها في هذا الشأن وأن تعمل دول الخليج جانبنا".

وأمس، كشفت بريطانيا أنها اتفقت مع فرنسا وألمانيا، اللتين وقعتا الاتفاق النووي الى جانب روسيا والصين والاتحاد الأوروبي، على أن هذا الاتفاق هو الأمثل لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.

وجاء في بيان صدر عن مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: "تعهدنا مواصلة العمل معاً عن كثب ومع الولايات المتحدة في شأن كيفية التعامل مع مجموعة التحديات التي تشكلها إيران بما في ذلك المسائل التي قد يغطيها اتفاق آخر".

وابلغ الرئيس الايراني حسن روحاني الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال اتصال هاتفي، ان الاتفاق النووي الذي وقعته ايران مع الدول الست الكبرى في تموز 2015 "غير قابل للتفاوض مطلقا".

ونقل موقع الرئاسة الايرانية عن روحاني ان "مستقبل الاتفاق النووي بعد سنة 2025 تحدده القرارات الدولية وان ايران لا تقبل اية قيود خارج تعهداتها"، مضيفاً ان "الاتفاق النووي واية قضية أخرى بهذه الذريعة غير قابلة للتفاوض مطلقا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard