"مرمراي" نفق تحت البوسفور يربط آسيا وأوروبا أردوغان حقق "حلم" السطان عبد المجيد

30 تشرين الأول 2013 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

من اليمين رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الصومالي حسن شيخ محمد ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان والرئيس التركي عبدالله غول في تدشين نفق "مرمراي" تحت مضيق البوسفور أمس. (أ ب)

دشن الزعماء الاتراك في اسطنبول اول نفق للسكك الحديد تحت مضيق البوسفور، اطلق عليه "مرمراي" وهو احد المشاريع الكبيرة لرئيس الوزراء الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان.

و"مرمراي" الذي وصفته السلطات التركية بأنه "ورشة العصر" نفق يبلغ طوله 14 كيلومتراً منها 1400 متر باتت تربط خلال اربع دقائق فقط القارتين اللتين يفصل بينهما المضيق.
وقال اردوغان في احتفال رسمي طويل امام آلاف من سكان اسطنبول الذين توافدوا الى ساحة اوسكودار الواقعة في الجزء الاسيوي من المدينة، ان "مرمراي الذي كان حلما طوال 150 سنة صار حقيقة في نهاية المطاف".
وقد اقيم الاحتفال الضخم لتدشين المشروع الذي قدرت تكاليفه بثلاثة مليارات أورو، في ذكرى تأسيس الجمهورية التركية عام 1923. وحضر التدشين رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي الذي قدم القسم الاكبر من التمويل لتنفيذ المشروع.
وفي آب الماضي، قال اردوغان وهو خلف مقود القطار الذي قام بأولى التجارب في النفق تحت بحر مرمرة، ان "هذا المشروع حلم عمره 150 سنة... اجدادنا فكروا فيه ونحن نفذناه".
و"مرمراي" من المشاريع العمرانية الكبرى التي غذت في غالب الاحيان الاحتجاجات على الحكومة في حزيران الماضي.
وقد طرح السلطان العثماني عبد المجيد فكرة حفر نفق تحت البوسفور للمرة الاولى عام 1860. لكن انعدام الوسائل التقنية والاموال الكافية، حال دون خروج تلك الفكرة الى حيز التنفيذ. واعيد طرح المشروع في التسعينات، مع الانفجار السكاني لاسطنبول التي تضاعف عدد سكانها منذ 1998 وتجاوز 15 مليون نسمة. وبفضل الدعم المالي من بنك اليابان للتعاون الدولي (735 مليون اورو)، ثم من البنك الاوروبي للاستثمار، بدأ كونسورسيوم من شركات تركية ويابانية تنفيذ المشروع في ايار 2004. وتقدر التكاليف الاجمالية للمشروع اليوم بثلاثة مليارات اورو.
وكان من المفترض ان تنجز اعمال الحفر خلال اربع سنوات، لكن اكتشاف مجموعة من الكنوز الاثرية اوقفها فترة طويلة. وأسفرت اعمال الحفر عن العثور في الاجمال على 40 الف قطعة اثرية، وخصوصا على الضفة الاوروبية لبحر مرمرة. ومنها مقبرة استثنائية لنحو 30 سفينة بيزنطية تشكل اكبر أسطول معروف حتى اليوم من القرون الوسطى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard