لا جواب عن تاريخ الفسيفساء في وسط بيروت... والسبب ما يجري في وزارة الثقافة!

17 نيسان 2018 | 00:01

منذ الجمعة الفائت، لم نحظَ بأي جواب من أي مسؤول في المديرية العامة للآثار التابعة لوزارة الثقافة عن تاريخ الفسيفساء التي اكتُشفت قبل بضعة أيام، في عمليات التنقيب في متحف بيروت التاريخي قرب مبنى "النهار" في وسط بيروت. المدير العام للآثار سركيس خوري طلب أمس بعض الوقت للاتصال بوزير الثقافة غطاس خوري واستئذانه للإدلاء بتصريح عن هذا الاكتشاف. لكننا لم نتلقَ أي جواب من خوري حتى ساعة كتابة هذا الموضوع.  وبدا ان السبب يعود الى انه لم يتمكن من التواصل مع الوزير خوري لأن الأخير كان أمس في طريقه الى قطر لتمثيل رئيس الجمهورية ميشال عون في الاحتفال الرسمي لافتتاح المكتبة الوطنية في الدوحة.
غير أن مصادر خاصة أفادت "النهار" أن العلاقة بين الوزير خوري والمدير العام للآثار متشنجة جداً والتواصل بين الرجلين يمر بتوتر شديد ما يعوق مسار تسهيل تعاون الجهتين في ملف الآثار.
وعلمت "النهار" أن وزير الثقافة لجأ الى مستشارين لإبداء رأيهم في بعض الملفات الخاصة بمديرية الآثار. وجاء هذا القرار على خلفية أمرين: الأول ان نمط العمل الضاغط في المديرية لا يسمح بتلبية طلبات الوزير خوري بسرعة او حتى الإجابة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 79% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard