بحث متقدم عن الذكاء الاصطناعي للطالب رالف عبود في اللبنانية الأميركية

17 نيسان 2018 | 00:02

أعلنت كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) عن بحث جديد في علم هندسة الكومبيوتر يقلب المقاييس المتعارف عليها وينقلها الى مستوى جديد من "الابداع الانساني". وتتمثل هذه الخطوة (وهي الثانية بعد مرحلة اولى العام الفائت)، في نظام كومبيوتر يتلقى المعلومات والمعطيات ويعمل على استخراج الاحاسيس والمشاعر الانسانية بواسطة نظام ذكاء اصطناعي يتفاعل مع محاوره، ويهتم بتأليف مقطوعات موسيقية يصعب تمييزها عن الاداء البشري في الموسيقى. 

جاء الاعلان عن هذا الانجاز خلال ندوة عقدت في قاعة جيلبيرت وروز ماري شاغوري للطب في الجامعة في حرم جبيل، في رعاية كلية الهندسة ونادي "الذكاء الاصطناعي"، ومشاركة معد البحث ومتخرج كلية الهندسة رالف عبود، والذي يتابع تخصصه ودراساته العليا في هندسة الكومبيوتر في جامعة اوكسفورد، بإشراف البروفسور جو تكلي. وشارك في الندوة المؤلف والموزع والمنتج الموسيقي جان ماري رياشي، المؤلف الموسيقي والاستاذ المقيم في الجامعة جوزف خليفة، والمؤلف الموسيقي ومهندس الكومبيوتر في الجامعة الانطونية انطوني بو فياض، ومساعد عميد كلية الهندسة في الجامعة الدكتور بربر عاقلة.

استهل اللقاء بترحيب لرئيسة نادي "الذكاء الاصطناعي" ريتا ابي عقل، تلاها عاقلة الذي عرض فيلماً قصيراً عن "الروبوت" مشيراً الى ضرورة عدم تجاهل الذكاء الاصطناعي في عالمنا.

وتحدث رياشي عن تجربته الموسيقية واهمية الذكاء والمشاعر الانسانية في تأليف الموسيقى وكتابتها، فيما عرض خليفة لتجربته في الموسيقى وانها نعمة واحاسيس تتفاعل داخل الانسان. أما بو فياض، فقال إن الانسان يحتاج الى موهبة يولد معها.

ثم قدم عبود عرضاً لمسار تطور بحوثه في الذكاء الاصطناعي والموسيقى وكيفية تطوير هذه الاكتشافات بما يتناسب مع الجهد والبحوث المتواصلة التي يقوم بها خصوصاً لجهة تفاعل الكومبيوتر مع الاحاسيس الانسانية. ورأى ان البحث يصب في مسار تحويل الكومبيوتر من نظام تعليم الى نظام "تعّلم" بالخبرة والممارسة.

ثم تولى البروفسور تكلي اجراء تمرين مباشر مع الحضور لقياس الفارق ما بين الموسيقى الانسانية وتلك التي يقوم الكومبيوتر بتأليفها في محاكاة عملانية. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard