نانسي عجرم تقلبُ القاعدة

22 آذار 2018 | 00:00

الزهري يُشبه بدايات الربيع وتفتُّح الأزهار بعد استراحة المطر. بتعبير أدقّ، لون الفستان فوشيا، كشيء من أجنحة الفراشات. نانسي عجرم تحاكي تجدُّد الفصول ويوم 21 آذار. تُطلّ بضحكة تمنح إحساساً رقيقاً بانشراح الحقول، فلم تفارق الابتسامة وجه بيار رباط السعيد بالضيفة. في عيد الأم، قدَّم حلقة ناجحة. "ينعاد عليكِ"، لم يملّ رباط من تكرارها. تشوُّق عجرم على الأمومة وتحمّس على عشق البنات. "ويلّي ما خلّفش بنات ما شبعش من الحنّية وما دقش الحلويات". تليق بها المناسبة، فاحتفل بها "منّا وجرّ" ("أم تي في")، بالإعداد الجيّد والجوّ الإيجابي. لم يكن حضوراً مخيباً ولا دهشة مجانية بالضيفة، وإن ثمة مبالغة أحياناً بالدهشة بأيّ ضيف. كان الاستعداد "مُبكّلاً" بعض الشيء، فاستعادت النجاح وصعوبة الوصول إليه ("مافيش حاجة تجي كدة")، وروعة دعم الزوج وأهمية الاعتماد على رجل مُشجِّع. وأمام الأسئلة - الفخّ، اجتازت الامتحان، بالجواب المُقتضب وبالحذر، وربما بالتهرّب الذي يتدرّب عليه المرء مع سنوات الخبرة. لم يغلب التكتيك الصراحة. كانا معاً خطاً مستقيماً، لم يوقع نانسي في الإخفاق أو الظهور المُتعرِّج، بل بيّنها واثقة،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 78% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard