الغرب يدعم بريطانيا في المواجهة مع موسكو حول تسميم الجاسوس الروسي

14 آذار 2018 | 00:00

السفير البريطاني لدى موسكو لوري بريستو لدى مغادرته مقر وزارة الخارجية الروسية أمس. (أ ب)

ردّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على مطالبة بريطانيا لموسكو بايضاحات عن قضية تسميم الجاسوس المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا، فرسم لها خريطة طريق لسبل مخاطبة روسيا، وأكد براءة بلاده من هذا الحادث. 

وصرح أن لا علاقة لروسيا بتسمم سكريبال في بريطانيا، وأن كل الاتهامات الموجهة إليها في هذا الشأن هي كلام فارغ وهراء. وقال: "لقد أدلينا فعلاً بتصريح مفاده أن كل هذا (التورط الروسي) هراء ... ليست لنا أي علاقة بهذا". وأضاف ردا على أسئلة تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي": "نحن مشاركون في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، فضلا عن وطنكم. لكن بلدكم، لسبب ما، لا يستخدم خبرة أولئك الذين يعرفون ما هي الالتزامات التي أخذتها المملكة المتحدة على عاتقها بموجب هذه المعاهدة. فإذا نفّذت الإجراءات المتوخاة والمنصوص عليها في المعاهدة، أؤكد لكم أن روسيا ستفي بالتزاماتها كاملة وستستجيب للطلب المقابل في الوقت المخصص للإعداد".

وحذّر وزير الخارجية الروسي صحافي "البي بي سي" من تحوير كلامه وبثه منقوصاً، رداً على سؤاله، قائلاً: "يمكننا أن نقدم لك هذا الجواب مكتوباً ومسجلاً، حتى لا تذهب إلى بلادك وتقول هناك إن لافروف تهرب من الإجابة عن سؤال حول دور روسيا في تسميم سكريبال". وأفادت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن السفير البريطاني لدى موسكو لوري بريستاو استدعي، من غير الادلاء بتفاصيل.

وقد عثر على سكريبال وابنته يوليا في 4 آذار في حال غيبوبة في سولزبوري. وادعت الحكومة البريطانية انهما سُمّما بغاز أعصاب من صناعة روسية. وأصيب معهما ضابط شرطة بريطاني كان على ما يبدو مكلفا حمايتهما. ومنحت بريطانيا لسكريبال حق اللجوء بعد تبادل العملاء بين روسيا والولايات المتحدة عام 2010، عندما أعيد عشرة أشخاص إلى روسيا، بمن فيهم آنا تشابمان.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قالت الاثنين إنه "من المرجح جدا" أن الدولة الروسية متورطة في تسميم سكريبال الذي كان يعمل لحساب الاستخبارات البريطانية. وطالبت موسكو بايضاحات عن هذا الحادث قبل مساء أمس الثلثاء، وإلّا تعهدت اتخاذ "إجراءات أكثر شدة" حيال روسيا.

وأبدى الاتحاد الأوروبي تضامنه مع بريطانيا في شأن الحادث، لكنه امتنع عن تهديد روسيا بفرض عقوبات جديدة عليها.

وقبل ساعات من اقالته، أعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون أن الولايات المتحدة متفقة مع حليفتها بريطانيا، على ان روسيا تقف على الارجح خلف تسميم الجاسوس المزدوج، مشددا على وجوب محاسبة المسؤولين عن محاولة الاغتيال هذه. وأبدى الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس شتولتنبرغ "قلقاً شديداً" من الهجوم، مشيراً إلى أنه على تواصل مع لندن في شأن المسألة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

%MOSTREAD_ARTICLES%
Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard