هجوم على شرطة الفلوجة وتفجير بحيّ شيعي ومنع للتجول في محيط سجن أبو غريب

22 تشرين الأول 2013 | 00:00

المصدر: (وص ف، رويترز، ي ب أ، أش أ، أب)

  • المصدر: (وص ف، رويترز، ي ب أ، أش أ، أب)

رجل يطلق النار من مسدسه في الهواء اثناء تشييع احدى ضحايا تفجير في حي العامل بضاحية بغداد امس. (أ ب)

غداة مقتل 41 شخصاً على الأقل في هجوم انتحاري استهدف مقهى في حي العامل الشيعي بضاحية بغداد، تسببت هجمات متزامنة في الفلوجة بمحافظة الأنبار السنية بمقتل سبعة رجال شرطة.

وكان احد الهجمات على مديرية شرطة الفلوجة. وأوضح الرائد حميد محمد أن "انتحارياً فجر نفسه عند مدخل مديرية الشرطة، ثم فجر آخر نفسه عند مديرية دائرة الكهرباء المحاذية لمقر الشرطة، وفي غضون ذلك هاجم مسلحون من ثلاثة محاور مقر الشرطة بأسلحة مختلفة بينها قذائف هاون وقاذفات آر بي جي بهدف الاستيلاء عليه. واشتبكت قوات الشرطة معهم، مما دفع المسلحين الى الفرار نحو مبنى دائرة الكهرباء، بعدها حاصرت الشرطة المكان واستمرت في الاشتباك مع المسلحين".
وأفاد الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن أن قوات الشرطة تمكنت من قتل خمسة انتحاريين، بينهم اثنان من القناصة، وحررت ثلاث رهائن من موظفي الدائرة بعد اقتحام المقر.
وكانت قوى الأمن في الفلوجة فرضت منعاً شاملاً للتجول في المدينة وأقفلت كل مداخلها. ويذكر أن بين القتلى السبعة، ضابطاً برتبة رائد.
كذلك فرض منع للتجول في المناطق المحيطة بسجن أبوغريب غرب العاصمة العراقية، بعد ورود معلومات استخبارية عن إمكان شن هجمات مسلحة. وكان سجنا أبوغريب والتاجي تعرضا لهجوم مسلح ومحاولة اقتحام أدت إلى هروب مئات السجناء، معظمهم من قادة تنظيم "القاعدة" الذي تبنى الهجوم في ما بعد.
وأردى مسلّحون صاحب محل للصرافة في منطقة الكرادة ببغداد وسطوا على عشرات الآلاف من الدولارات.
وقتل مدني وأصيب أربعة في انفجار عبوة ناسفة زرعت الى جانب الطريق في قضاء التاجي شمال بغداد.
إلى ذلك، قتل ضابط في الشرطة العراقية وأصيب ثلاثة من أفراد عائلته بانفجار عبوات ناسفة زرعت في محيط منزله بشمال مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين. وأصيب خمسة رجال أمن في انفجار عبوة ناسفة بدوريتهم على الطريق بين ناحية سليمان بيك وقضاء طوزخورماتو شرق تكريت. واعترض مسلّحون سيارة مدنية تنقل أربعة جنود في منطقة الجزيرة غرب تكريت، وأصيب هؤلاء في إطلاق نار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard