هل من رسالة لإيران في كلام تيلرسون؟

16 شباط 2018 | 00:03

استبق الكلام اللافت جدا الذي قاله وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون في الاردن، والمتصل بـ"حزب الله"، لجهة قوله انه "يجب الاقرار بحقيقة ان "حزب الله" جزء من العملية السياسية في لبنان"، وصوله الى بيروت كواحدة من محطات جولته في المنطقة. فانتظر مراقبون سياسيون وديبلوماسيون ما سيعلنه الوزير الاميركي من بيروت في هذا الشأن، وما إذا كان ثمة اضافة او تصويب، باعتبار ان كثرا من هؤلاء رأوا "عنصرا جديدا" اذا صح التعبير في كلام رئيس الديبلوماسية الاميركية من الاردن، فيما بدت العناوين الاخرى من الزيارة، خصوصا ما يتعلق بالنزاع الحدودي البري والبحري مع اسرائيل في إطار المتوقع، بناء على التمهيد الذي تولاه نائب مساعد وزير الخارجية السفير ديفيد ساترفيلد. وفي مقابل إقرار تيلرسون في مسألة الحزب، ينبغي الاعتراف بأن هذا الموقف كان مفاجئا، خصوصا ان هذا الكلام الاميركي صدر من أعلى المستويات عن الحزب، وقيل فيما كان رئيس الحكومة سعد الحريري يعلن في احتفال الذكرى 13 لاغتيال والده الرئيس رفيق الحريري عدم التحالف مع "حزب الله" في الانتخابات النيابية المرتقبة في ايار. وبدا توقيت كلام تيلرسون مناقضا لهذا التوجه،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard