الشرطة الإسرائيلية تتهم نتنياهو بتلقي رشى وإساءة الأمانة

14 شباط 2018 | 00:00

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في مقره بالقدس الاحد. (أ ف ب)

أوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية أن الشرطة أوصت أمس بتوجيه الاتهام الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في قضيتي فساد، في ضربة قوية لرئيس الوزراء المحاصر من شأنها تعزيز الدعوات إليه بالتنحي.     

وتشكل هذه التوصية نهاية دراماتيكية لأشهر من التحقيقات في اتهامات مفادها أن نتنياهو قبل عشرات الألاف من الدولارات على شكل هدايا من أحد أقطاب هوليوود وعرض تقديم امتيازات لناشر صحيفة في مقابل أن يحظى بتغطية تصب في مصلحته. وطالما نفى نتنياهو قيامه بأي عمل غير قانوني.

وأعلنت الشرطة أنها أوصت بمحاكمة نتنياهو في إطار قضيتين جنائيتين، موضحة أن لائحة الاتهام تشمل تلقي رشى واساءة الأمانة.

وأوضحت مصادر الشرطة أن التحقيق في كلتا القضيتين أدى إلى كشف "أدلة كافية" لتوجيه اتهامات رسمية.

وترفع التوصية الآن الى النائب العام أفيخاي منديلبليت، الذي سينظر فيها قبل ان يقرر ما إذا كان سيوجه هذه الاتهامات رسمياً ام لا. ويمكن نتنياهو في هذه الأثناء أن يبقى في منصبه. وقد تستغرق العملية أشهراً. ولكن مع هذا السيف المصلت فوق رأسه، قد يجد نفسه في مواجهة دعوات إلى تنحيه.

وفي ظروف مشابهة قبل عشرة أعوام، حض نتنياهو الذي كان زعيماً للمعارضة، رئيس الوزراء في حينه إيهود أولمرت على الاستقالة خلال تحقيق الشرطة معه في تهم بالفساد، وقال إن زعيم بلاد "غارق حتى الرقبة في استجوابات" لا يمكنه أن يحكم بشكل سليم.

وفي إحدى القضيتين، التي يطلق عليها "ملف 1000"، يقال بأن نتنياهو تلقى هدايا بمئة ألف دولار بما فيها زجاجات شمبانيا وعلب من السيجار الفاخر من قطب هوليوود أرنون ميلتشان والملياردير الاوسترالي جيمس باكر ومن مؤيدين أثرياء آخرين.

وتتعلق القضية الثانية التي يطلق عليها "ملف 2000"، بمحادثات سرية مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس.

وفي تسجيلات حصلت عليها الشرطة، طلب نتنياهو من الناشر تغطية إيجابية لنشاطات الحكومة الحالية في الصحيفة الاوسع انتشاراً في اسرائيل، مقابل تبني الأخيرة قانوناً خاصاً لتقييد عمل منافستها الأساسية، صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتنياهو.

وفي خطاب متلفز موجه الى الشعب الاسرائيلي، قال نتنياهو وقد بدا التجهم على وجهه إنه طوال حياته السياسية عمل فقط لـ"مصلحة خير الامة". واتهم الشرطة بانها قامت بما يشبه مطاردة الساحرات في حقه، وتعهد البقاء في منصبه والترشح لولاية جديدة. وأكد ان الاتهامات الموجهة اليه "ستنتهي الى لا شيء".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard