الأكراد ينفون وجود "داعش" في عفرين ويتحدّثون عن انضمام "متطوعين دوليين" إليهم

25 كانون الثاني 2018 | 00:03

صورة من الارشيف لمقاتلين من "قوات سوريا الديموقراطية". (عن الانترنت)

تحدثت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) عن انضمام "متطوعين دوليين" إلى صفوفها في مواجهة القوات التركية التي اجتاحت الأراضي السورية.    

وقالت هذه القوات، التي يقودها أكراد، إن مقاتلين من الولايات المتحدة وألمانيا ودول أخرى يشاركون في القتال ضد القوات التركية في عفرين.

ويقول الأكراد إنهم قتلوا 203 من الجنود الأتراك والقوات المتحالفة معهم في عفرين. غير أن تركيا تقرّ بأنها فقدت ثمانية فقط في عمليتها العسكرية الجارية في المدينة السورية.

وبدأ الجيش التركي الأسبوع الماضي عملية عسكرية في عفرين أطلق عليها الاسم الرمزي "غصن الزيتون" للقضاء على من تصفهم أنقرة بإرهابيين أكراد.

ونقلت وكالة "رويترز" عن المسؤول البارز في "قسد" ريدور خليل أنه "كانت هناك رغبة لدى المقاتلين الأجانب الذين قاتلوا في الرقة ويقاتلون في دير الزور في التوجه إلى عفرين". لكنه رفض تحديد توقيت وصول هؤلاء المقاتلين الأجانب الى عفرين، مكتفياً بأن أعدادهم تقدر بالعشرات. وأضاف أنهم "سوف يشنون معارك ضد الغزو التركي".

وكان مقاتل بريطاني صرح لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" في وقت سابق بأنه ذاهب إلى عفرين في رفقة نحو 20 مقاتلاً أجنبياً آخر. وكان عدد من الغربيين قد انضموا إلى "قسد" من قبل للمساعدة، كما قالوا، في قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا.

واتهم خليل أنقرة بترويج "أكاذيب" عن وجود عناصر من "داعش" في عفرين، من أجل تضليل الرأي العام العالمي. وقال: "العالم كله يعلم أنه لا وجود لداعش في عفرين".

ولفت إلى أن الجيش التركي يبالغ كثيراً في عدد مقاتلي "وحدات حماية الشعب" و"قوات سوريا الديموقراطية" الذين سقطوا في عملية "غصن الزيتون" التركية المستمرة في عفرين منذ السبت الماضي، لكنه امتنع عن ذكر عدد القتلى الأكراد، قائلاً: "نعم هناك شهداء وهناك قتلى في صفوف وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديموقراطية ولكن أتحفظ على الرقم".

وأوضح أن "قوات سوريا الديموقراطية" قتلت العشرات من الجنود الأتراك والمقاتلين المتحالفين معهم من "الجيش السوري الحر"، من غير أن يذكر عدداً محدداً لهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard