روسيا أعلنت "تصفية" منفّذي الهجوم على قاعدة حميميم

13 كانون الثاني 2018 | 00:04

سوريون يصطفون للحصول على الخبز من فرن في مدينة الرقة الخميس. (أ ف ب)

أعلن الجيش الروسي أمس، انه نجح في "تصفية" منفذي الهجوم بقذائف الهاون في 31 كانون الاول 2017 على قاعدة حميميم الروسية في سوريا، والذي أوقع قتيلين روسيين. 

وأصدرت وزارة الدفاع الروسية بياناً جاء فيه ان "قيادة قواتنا في سوريا شنت عملية خاصة وتمكنت من تصفية مجموعة المقاتلين الذين شنوا هجوما بالهاون على قاعدة حميميم".

واوضح ان مكان وجودهم كان خاضعاً لمراقبة الطائرات المسيرة للجيش الروسي و"خلال المرحلة الاخيرة من العملية رصدت مجموعة القوات الخاصة الروسية موقع هؤلاء المقاتلين قرب الحدود الغربية لمحافظة ادلب".

وأضاف ان المقاتلين الذين لم يكشف انتماءهم كانوا يستعدون لمغادرة مخيمهم في اوتوبيس صغير عندما "تمت تصفيتهم بصاروخ موجه من نوع كراسنوبول". وقد دمّر أيضاً "مركز تجمع وتخزين لطائرات مسيرة" في محافظة ادلب.

وكان عسكريان روسيان قتلا في 31 كانون الاول الماضي في قصف بقذائف الهاون استهدف قاعدة حميميم، كما أفادت وزارة الدفاع الروسية في 4 كانون الثاني. وأصاب القصف سبع طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي باضرار بينها طائرات من نوع "سوخوي- 24" و"سوخوي- 35".

وعلى رغم اعلانها سحب قسم من قواتها من سوريا في كانون الاول الماضي، فان روسيا لا تزال تحتفظ في سوريا بثلاث كتائب من الشرطة العسكرية لحماية قاعدة حميميم الجوية وقاعدة طرطوس البحرية، ومركز المصالحة بين المتنازعين.

دمشق تتهم تركيا    

من جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام سورية رسمية عن قادة ميدانيين أن تركيا ساعدت مقاتلين من المعارضة في شن هجوم مضاد على الجيش السوري وحلفائه في شمال غرب البلاد هذا الأسبوع مما يكشف توترات إقليمية في شأن القتال.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا":"أكد قادة ميدانيون لمراسل سانا أن إرهابيي ’الحزب التركستاني’ وبدعم وتوجيه وتخطيط مباشر من النظام التركي استقدموا معظم قواتهم...لبدء هجماتهم". وأشارت الى أن مقاتلي المعارضة استخدموا مركبات تركية.

ولم يرد بعد أي رد من الجانب التركي على هذه المزاعم.

 وشنت جماعات المعارضة هجوماً مضاداً في إدلب الأربعاء بعد هجوم خاطف للجيش وحلفائه في اتجاه مطار أبو الضهور العسكري.

وأمس، قالت وحدة "الإعلام الحربي" التابعة لـ"حزب الله" اللبناني حليف الحكومة السورية وكذلك "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، إن الجيش السوري استرد عدداً من القرى التي سيطرت عليها المعارضة في هجومها المضاد.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard