عائدات الـ TVA من الجمارك إلى 1,45 مليار دولار وتجارة الجملة هي المصدر الأكبر للضريبة داخلياً

3 تشرين الأول 2013 | 00:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

غياب المنهجية في تسجيل عمليات الاستيراد أدى إلى انخفاض عائدات الـ TVA.

وصلت عائدات الضريبة على القيمة المضافة الـ TVA المحصّلة من الجمارك إلى 1,45 مليار دولار في 2012، مما يشكل إنخفاضاً بنسبة 4% عن 1,5 مليار دولار في 2011. ويعود الإنخفاض إلى قرار الحكومة رفع الضريبة على القيمة المضافة على الديزل وغياب المنهجية في تسجيل عمليات الإستيراد وعدم دفع الضريبة على القيمة المضافة من مؤسسة كهرباء لبنان، وفق الارقام الصادرة من وزارة المال.

قدرت الايرادات من الضريبة على القيمة المضافة التي خسرتها نتيجة قرار الإعفاءات الضريبية على واردات الديزل الأحمر والأخضر بـ195،7 مليون دولار في 2012. وشكلت عائدات الضريبة على القيمة المضافةTVA المحصّلة من الجمارك 67% من مجمل عائدات الضريبة على القيمة المضافة في 2012، أي بإنخفاض بنسبة 69% عن 2011.
في موازاة ذلك، وصلت عائدات الضريبة على القيمة المضافة المفروضة على النشاط الاقتصادي الداخلي إلى 719,7 مليون دولار في 2012، مما يشكل إرتفاعاً بنسبة 6% عن 676 مليونا في 2011، وذلك مقارنةً بإرتفاع بلغ 23% في 2009، و13% في 2008، و9% في 2011.
ويعود التراجع في عائدات الضريبة على القيمة المضافة المفروضة على النشاط الاقتصادي الداخلي إلى تباطؤ النمو الإقتصادي وتراجع أعداد السياح الوافدين إلى لبنان، وشكلت عائدات الضريبة على القيمة المضافة المفروضة على النشاط الاقتصادي الداخلي33 % من مجموع عائدات الضريبة على القيمة المضافة.
وشكّلت تجارة الجملة أكبر مصدر لعائدات الضريبة على القيمة المضافة الناجمة عن النشاط الاقتصادي الداخلي في2012 وبلغت نسبتها 28,4%، فيما وارتفعت بنسبة 1,7% لتبلغ 196,4 مليون دولار. وكانت نشاطاتٌ أخرى في مجال الأعمال ثاني أكبر مصدر للضريبة على القيمة المضافة الناجمة عن النشاط الداخلي بنسبة 23,7% إذ ازدادت بنسبة 10,8% لتبلغ 163,8 مليونا في 2012. أما صناعة مواد أخرى فمثّلت 9,1% من عائدات الضريبة على القيمة المضافة من النشاط الاقتصادي الداخلي لعام 2012، لتكون ثالث أكبر مصدر لهذه الضريبة. لكنها تراجعت بنسبة 2,1% لتصل إلى 63 مليون دولار في 2012، وفق مجموعة بنك بيبلوس Lebanon This Week.
وأنتجت الفنادق والمطاعم 8,7% من عائدات الضريبة على القيمة المضافة من النشاط الداخلي، مما جعلها رابع أكبر مصدر لهذه الضريبة، اذ ازدادت الـ TVA الناجمة عن الفنادق والمطاعم بنسبة 3,4% لتبلغ 60,4 مليون دولار. وشكّل قطاع البناء خامس أكبر مصدر للضريبة على القيمة المضافة من النشاط الداخلي بنسبة 8,2%، ما مجموعه 57 مليونا أي بارتفاع نسبته 14,7% عن 2011. إضافة إلى ذلك، شكّل قطاع العقارات 5,7% من عائدات TVA الناجمة عن النشاطات الداخلية. وازدادت عائدات الضريبة الناتجة عن هذه الفئة بنسبة 9,1% عن 2011 لتصل إلى 39,8 مليونا.
ومثّلت عائدات الـTVA الناجمة عن قطاع البريد والاتصالات 39,1 مليون دولار اي 5,7% من المجموع المحصل من الضريبة على النشاط الداخلي في 2012، في حين أنّ قطاع تصنيع المواد الغذائيّة والمشروبات شكّل 29,2 مليونا أي 4,2% من المجموع.
وارتفعت عائدات الـTVA الناتجة من قطاع البريد والاتصالات بنسبة 7,3%، في حين أنّ عائدات قطاع تصنيع المواد الغذائيّة والمشروبات ارتفعت بنسبة 18,9%. علما أنّ عائدات الـTVA الناجمة عن قطاع البريد والاتصالات لا تمثّل مجمل عائدات ضريبة القيمة المضافة المفروضة على هذا القطاع. فوفق قانون الضريبة على القيمة المضافة، يحوّل جزء كبير من هذه المداخيل مباشرة إلى البلديات وتاليا لا تقتصر العائدات على هذه الأرقام.
وارتفعت عائدات الضريبة على القيمة المضافة الناجمة عن بيع السيارات 2,6% لتبلغ 26,5 مليون دولار، وشكّلت 3,8% من عائدات الضريبة على القيمة المضافة من النشاط الداخلي لعام 2012. كذلك شكّلت مصادر أخرى لعائدات الضريبة على القيمة المضافة الناجمة عن النشاطات الداخلية 2,5% من المجموع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard