هل يتنحى عباس بعدما خذله ترامب؟

30 كانون الأول 2017 | 00:00

في حرب حزيران (يونيو) 1967 ظهرت أسماء عسكريين اسرائيليين بينهم أوزي ناركيس، الجنرال الذي اقتحم القدس الشرقية على رأس فرقة المدرعات. ويبدو أن تلك العملية السريعة أفرحت حاخامات اسرائيل، بدليل أنهم طالبوا بترفيع الجنرال ناركيس، بحيث يصبح مساوياً في الأهمية لوزير الدفاع موشيه دايان ورئيس الأركان اسحق رابين.
وبدلاً من الاستجابة لذلك المطلب، قررت الدولة الاسرائيلية الحد من طموحات عدد من العسكريين، الأمر الذي أدى الى تهميشهم. وهكذا نُقِل ناركيس الى الولايات المتحدة حيث التحق بجامعة هارفرد كطالب زائر.
وصدف في ذلك الحين أن كان هنري كيسينجر يرأس قسم الدراسات التاريخية في الجامعة.
وحدث أثناء مراجعة الحقبة الاستعمارية في الشرق الأوسط أن سأل كيسينجر الجنرال ناركيس عن تصوره لمدى قدرة الجيش الاسرائيلي على البقاء في الضفة الغربية وصحراء سيناء ومرتفعات الجولان.
واستعان الجنرال في رده بمقولة نسبها الى نابليون بونابرت، مفادها: إن الجيش الذي يحتل بلداً آخر دون أن يلقى مقاومة خلال خمس سنوات، يمكنه تثبيت سيطرته طوال خمسين سنة.
واعترض هنري كيسينجر على تلك المقارنة، بالقول: إن حصيلة الخطأ في اعتماد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard