فيكتوريا سيكريت في الصين للمرة الأولى من دون جيجي حديد وكاتي بيري

21 تشرين الثاني 2017 | 00:00

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

من عروض فيكتوريا سيكريت في شنغهاي. (أ ف ب)

قدم بيت أزياء فيكتوريا سيكريت عروضه للمرة الأولى في الصين أمس الاثنين، لكن من دون بعض نجماته اللاتي كان ينتظر حضورهن مثل العارضة الشهيرة جيجي حديد والمغنية كاتي بيري. 

وأكدت حديد تغيبها، فيما تحدثت تقارير قبل عرض الأزياء عن رفض إصدار تأشيرات دخول بسبب قيود صارمة وموضوعات سياسية شائكة متعلقة بالحدث المقام في شنغهاي، ما قد يسبب إزعاجا لبيت الأزياء المشهور بالملابس الداخلية الساخنة. وأثارت بيري وحديد الانتقادات في وسائل الإعلام الرسمية ومواقع الإنترنت في الصين، بعدما ظهرت الأولى خلال حفل موسيقي في 2015 للتعبير عن دعمها لتايوان التي تعتبرها الصين إقليما تابعا لها وجزءا من أراضيها. وتسلط هذه الضجة الضوء على التحديات التي تواجهها الشركات العالمية التي تسعى لتنظيم مناسبات كبيرة في الصين رغم شغف المنتجين الموسيقيين وهوليوود والعلامات التجارية الرياضية لدخول سوق الترفيه المتنامي سريعا في البلاد.

وقال المسؤول بمجموعة تشاينا لبحوث السوق ومقره شنغهاي بين كافيندر: "يتعين على العلامات التجارية أن تكون أكثر وعيا بالموضوعات الشائكة سياسيا أو أخلاقيا هنا". أضاف: "هي بيئة سياسية مختلفة جدا عن أسواقهم المحلية، ونحن في وقت تقوم فيه الصين بحملة لضبط السلوكيات والتأكيد على نسق قيم معين".

وطالما فرضت الصين رقابة لصيقة على مقدمي الأنشطة الترفيهية الذين تسمح لهم بدخول أراضيها. ومنعت جاستن بيبر وليدي غاغا وبيورك وبون جوفي من الدخول بسبب سوء السلوك أو التطرق لموضوعات شائكة مثل التيبت أو تايوان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard