83 مصوراً في ماراتون بيروت الأوّل للتصوير فائزون نقلوا صورة المدينة وتناقضاتها

26 أيلول 2013 | 00:00

صورة لوسام اندراوس الفائز بجائزة لجنة التحكيم.

شارك 83 مصوّراً في ماراثون بيروت الأوّل للتصوير الذي نظمته جمعية "FRAME"، فجاءت النتيجة مجموعة تفوق الألف صورة جسّدت المدينة وسكّانها خلال 12 ساعة من الزمن. وتنوعت مواضيع هذه السنة بين الرموز، العبارات، الآخر، المحظورات، الكلمات، البروباغندا، الحواجز، أصوات، الفوضى، التراث، حياتي، الهروب، فضلاً عن موضوع إضافي هو الحبّ.

والفائزون بالتصويت الإلكتروني هم كريستال رحمة، أحمد محمد علي وندى سبرجي. أما وسام أندراوس فنال جائزة لجنة التحكيم عن صوره الـ13 التي نجحت في التقاط نبض المدينة وسكّانها في شكلها الخام. وقد تمكّن المصوّر من الربط بين صوره والمواضيع التي أعطيت له، مع إتاحة المجال للمشاهد لتكوين فكرته الخاصة. إلى جانب وسام أندراوس، وصل إلى المرحلة النهائية كلّ من روبير نخلة، ديما ربيز وليز بواب الذين تنافسوا جميعاً على الجائزة الكبرى.
وتألفت لجنة التحكيم من رئيسة "بينالي بيروت للصورة" غادة واكد، المصوّرة والخبيرة في علم الأجناس هدى قساطلي، مصوّر الأزياء كارلوس عون، والمهندسين ابرهيم بريري وريتشارد كساب.
وقال أندراوس: "عندما تسلّمت المواضيع المطلوب تصويرها، علمت على الفور الأماكن التي ستجسّد أفكاري، بسبب معرفتي الدقيقة لبيروت، بشوارعها وأحيائها ومنازلها وأهلها وروّادها وفقرائها وكل تفاصيلها. ومهما تعددت هذه التفاصيل واختلفت، كنت أجدها، لأنّ بيروت هي مدينة التناقضات، وهي في تحول دائم، وأنا أيضاً أعيش تناقضاتها، الحب، الهرب، الخوف، الحواجز، الآخر، التابو، البروباغندا".
أما رحمة فقالت: "طُلب إلي أن ألتقط صورة تمثل موضوع "الحواجز". فكّرت في أنّ الحواجز التي تفصل بيننا هائلة، والجدران عالية جداً، بينما صرخاتنا ما زالت مكبوتة خلف جمال هذه المدينة. أرضنا تكلّمنا وتصرخ: كفى دماءً، كفى حروباً! إننا نسير، نجري، في وسط المدينة؛ والريح تحمل ضحكاتنا وأحزاننا وحبّنا لهذه المدينة. كان قد تبقى لي 10 دقائق قبل محطة الساعة الـ10 مساءً، ولم أكن قد نجحت بعد في التقاط صورة تعبّر عن مشاعري تجاه بيروت، وكيف هي عالقة بين حواجزها... إلى أن رأيت عينيه وسمعت وجعه، إلى أن لمست الأمل على محيّاه وشعرت برغبته الحقيقية بالجري وبتحرير نفسه من حواجزه".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard