المهمشون يتحلّقون حول البابا فرنسيس في اليوم العالمي الأول للفقراء

20 تشرين الثاني 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

البابا فرنسيس بين الألوف الذين دعاهم لتناول الغداء في الفاتيكان. (أ ب)

دعا البابا فرنسيس في "اليوم العالمي للفقراء" أمس الأحد إلى التصدّي للامبالاة تجاه الفقر، داعيا المؤمنين إلى تجنّب قول "هذا ليس شأني" أو "هذه مشكلة المجتمع". 

وقال الحبر الأعظم في قدّاس شارك فيه سبعة آلاف فقير في الفاتيكان، كان دعاهم الى مشاركته في هذا اليوم العالمي الاول للفقراء: "لدينا مواهب، نحن موهوبون في عين الله، ولذا لا ينبغي على أي إنسان أن يظنّ أنه غير مفيد، لا أحد يمكنه أن يظنّ أنه فقير لدرجة لا يمكنه معها أن يعطي شيئا للآخرين". ووصف اللامبالاة بإزاء الفقراء بأنها خطيئة، داعيا لتجنّب القول "الأمر لا يعنيني، هذا ليس شأني، إنه خطأ المجتمع"، ومعتبرا أن الفقراء "هم الذين يفتحون لنا باب السماء". ودعا البابا 1500 فقير لتناول طعام الغداء على أنغام الموسيقى في إحدى قاعات الفاتيكان، فيما توّزع 2500 آخرون على موائد مختلفة في مؤسسات حبريّة عدّة.

وقال البابا فرنسيس: "في ضعف الفقراء تكمن قوة إنقاذية. اذا كانت اهميتهم لا يعتد بها في نظر العالم، فهم الذين يفتحون لنا طريق السماء".

ويرى البابا الارجنتيني الذي اطلق هذه المبادرة بعد اختتام "يوبيل الرحمة" قبل سنة، ان الكنيسة شبيهة "بمستشفى ميداني من سماته انه ينشأ في الاماكن التي يتحارب فيها بنو البشر". وفي ساحة القديس بطرس حول فعلياً هذه الصورة الرمزية الى واقع عندما افتتح بصورة موقتة لمناسبة اليوم العالمي للفقراء مستوصفاً طبيا مجانيا سارع المشردون الى زيارته.

ويستطيع المشردون الذين يستقبلهم متطوعون في شاحنات مجهزة، الاستفادة من مختلف انواع الرعاية: التحليلات السريرية وأمراض القلب والأمراض الجلدية وامراض نسائية، وأمراض معدية.

وفي رسالة طويلة اعدت مسبقا لهذا اليوم ووزعت على عدد من الكنائس، طلب البابا من المؤمنين "مد ايديهم الى الذين يطلبون المساعدة ويطلبون تضامننا".

وكتب ان "هذا اليوم يهدف الى تحفيز المؤمنين للرد على ثقافة التبذير، واعتناق ثقافة اللقاء".

لكن البابا وسع رسالة "الأخوة" لتشمل الجميع، بمعزل عن انتمائهم الديني. وقال: "إنهم الناس ويا للأسف الذين اقاموا الحدود والجدران والأسوار، فخانوا الهبة الاصلية للارض المخصصة للبشرية من دون اي استبعاد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard