الراعي "المقتنع" بأسباب استقالة الحريري يُضعف موقف رئيس الجمهورية ويعرّيه

15 تشرين الثاني 2017 | 00:00

البطريرك الراعي مستقبلاً في مقر اقامته الرئيس سعد الحريري.

"الرئيس الحريري عائد بأسرع وقت، وأنا مقتنع بأسباب الاستقالة". موقف للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لم يتوقعه فريق من اللبنانيين، وفي مقدمهم "حزب الله" وحلفاؤه. تصريح يصب لمصلحة الخيار الرافض اعتبار الحريري في الإقامة الجبرية. لم يكتفِ الراعي في تصريحه بهذا الخيار ضمناً فحسب، بل عبّر عن اقتناعه بأسباب الاستقالة. الأكيد أن جمهوري "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" لن يرحما الراعي. وما إن وطئت قدماه أرض المملكة، حتى بدأ الهجوم عليه. واستخدم المعترضون على الزيارة بعض الصور التي لا يظهر فيه صليب البطريرك، لتعود صور أخرى وتنفي كل هذه المزاعم وتؤكد أن الراعي دخل المملكة مظهراً صليبه.
اللافت أن توقيت موقفه (نقلته أل بي سي آي) تزامن مع جولة باسيل في الدول الأوروبية، بحثاً عن ضغوط ومواقف دولية تعيد الحريري من السعودية. فوزير الخارجية لا يزال مقتنعاً بأن رئيس الحكومة وأفراد أسرته محتجزون في المملكة، لكن السؤال بالنسبة إلى معارضي العهد: لماذا لم يأخذ باسيل بنصيحة القائم بالأعمال والوزير المفوض السعودي وليد بخاري؟ ألم يكن الأفضل زيارتها وسماع الموقف الرسمي؟
بعد التصريح...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard