لوكا مودريتش: طفل الحرب وأمل كرواتيا

9 تشرين الثاني 2017 | 00:01

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"
يرى الكرواتيون ان نجم ريال مدريد لوكا مودريتش هو الأمل في اللحاق بركب المنتخبات المتأهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا الصيف المقبل، إذ تفصل مباراتا الملحق ضد اليونان عن تحقيق هذا الحلم، وتقام الليلة (21:45) مباراة الذهاب على ملعب "ماكسيمير" في زغرب. عاش "كرويف الصغير" طفولته لاجئاً في مدينة زادار بعد مقتل جده برصاص قناص صربي، والتحاق والده بالجيش الكرواتي خلال حرب الاستقلال، إذ كان في السادسة من عمره عندما بدأت الحرب، وكان لا يأبه لأصوات المدافع وكل ما يريده ان يلعب الكُرة في حديقة الفندق، إذ كانت كرة القدم بمثابة الهروب من الواقع بالنسبة الى الطفل الموهوب، كما يقول مكتشفه توميسلاف بازيتش، المدرب في فريق زادار في مطلع التسعينيات، وحاول المدرب نقله الى فريق هايدوك سبليت الذي لم يهتم لأمر مودريتش بحجة ضعف بنيته الجسدية، لينضم الى الغريم التقليدي دينامو زغرب، الذي أعاره الى أندية أخرى حيث بزغ نجمه تدريجاً ليعيده نادي العاصمة الى صفوفه بعقد طويل، ثم انتقل الى توتنهام الإنكليزي حيث جذب أنظار كُبرى نوادي العالم بعد أشهر قليلة، إذ حاول تشلسي في البدء خطفه، لكن إدارة النادي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard