مدريد تضع "كل الخيارات" على الطاولة وتسأل كاتالونيا: هل أعلنتم الاستقلال فعلاً؟

12 تشرين الأول 2017 | 00:02

امرأة تمر بلافتة ممزقة كتب فيها: "أهلاً بالجمهورية" في مدينة برشلونة عاصمة إقليم كاتالونيا أمس. (أ ب)

غداة توقيع نواب الحزب الحاكم في كاتالونيا اعلان استقلال "رمزياً"، ردت الحكومة المركزية برئاسة ماريانو راخوي بأنها تدرس "كل الخيارات" واستوضحت رئيس الاقليم كارليس بوتشيمون ما إذا كان اعلن الاستقلال فعلاً؟  

وعقب اجتماع طارئ للحكومة الاسبانية، وعد راخوي باستخدام كل السلطات الموكولة إليه لمنع استقلال كاتالونيا، الأمر الذي يُغرق البلاد في أسوأ أزمة منذ عقود. ورفض استبعاد فرض الحكم المباشر على هذه المنطقة، التي تحظى بحكم ذاتي تقريباً، في خطوة يتخوف كثيرون من أنها يمكن أن تؤدي إلى عنف.

وقال في كلمة متلفزة قصيرة: "اتفق مجلس الوزراء هذا الصباح على إرسال طلب رسمي إلى حكومة (كاتالونيا) من أجل أن تؤكد ما إذا كانت أعلنت استقلال" الإقليم، موضحاً أن هذا الطلب يندرج في سياق المادة 155 من الدستور التي تنص على آلية تسمح بتعليق الحكم الذاتي لمنطقة إسبانية.

وأفاد مصدر حكومي إسباني أن الحكومة تدرس "كل الخيارات" للرد على أزمة كاتالونيا، وأن "الحكومة مجتمعة، وتدرس كل الخيارات".

استقلال "رمزي"

وصرح الناطق باسم حكومة كاتالونيا جوردي تورول بان اعلان الاستقلال الذي وقعه النواب الانفصاليون في البرلمان الاقليمي وبوتشيمون مساء الثلثاء هو في الوقت الحاضر "عمل رمزي".

وقال ان "الاعلان يجب ان يصدر عن برلمان كاتالونيا" وهذا الامر لم يحصل، مضيفاً ان التوقيع كان "عملاً رمزياً وقد وقعنا جميعنا على التزامنا اعلان الاستقلال".

لكنه شدد على "أنه وقت مستقطع، وليس تخلياً أو خطوة إلى الخلف". وذلك أن "الرئيس قال إنه سيعلق مفاعيل الاستقلال والقانون الانتقالي الى أن نجلس ونتحدث ونستمع ونتحاور ونرى ما اذا كان ثمة امكان للتوصل إلى اتفاق... إننا نسعى إلى السياسة وليس إلى جدل قانوني".

ولفت إلى أن الحكومة الكاتالونية تريد "التحاور في شأن استقلال كاتالونيا" مما يعكس الانتقال إلى مرحلة جديدة إذ كانت الأولوية حتى الآن التحاور في شأن "تنظيم استفتاء على حق تقرير المصير" وهو ما رفضته الحكومة الإسبانية على الدوام رفضاً قاطعاً.

وقال: "إننا لا نتخلى عن استقلال كاتالونيا" ولكن "نود أن نعرف ما الذي تقدمه الدولة لكاتالونيا".

وكان بوتشيمون أعلن مساء الثلثاء أنه قبل تفويض الشعب ان تصير منطقته "جمهورية مستقلة" بموجب نتيجة الاستفتاء الذي أجري في كاتالونيا في 1 تشرين الاول. لكنه سارع الى تعليق اعلان الاستقلال كي يفسح في المجال للمفاوضات مع الحكومة المركزية وذلك في خطاب ألقاه أمام برلمان كاتالونيا، مما ادخل اسبانيا في أسوأ أزمة سياسية تشهدها منذ عقود.

وألقت الأزمة بثقلها على الأعمال في إحدى أغنى مناطق إسبانيا، رابع أكبر اقتصاد في منطقة الأورو. فقد نقلت شركات عدة مقارها - ولكن ليس موظفيها - من كاتالونيا إلى أقسام أخرى في البلاد.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني