بوتين عبر صحيفة "النيويورك تايمس: المعارضة السورية استخدمت الغاز السام

13 أيلول 2013 | 00:54

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدث خلال الاحتفال بتسلم رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين مهماته أمس، بعد إعادة انتخابه الأحد الماضي. (رويترز)

كتب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقال نشرته صحيفة "النيويورك تايمز" الاميركية امس، أن قوات المعارضة السورية وليس الجيش السوري النظامي، استخدمت أسلحة كيميائية للتحريض على تدخل خارجي.
وقال: "لا أحد يشك في ان غازاً ساماً قد استخدم، ولكن هناك كل الأسباب للاعتقاد أن الغاز السام لم يستخدمه الجيش، ولكن قوات المعارضة للتحريض على تدخل القوى العظمى الخارجية التي تدعمها". ودعا الى عدم إغفال "المعلومات عن التحضير لهجوم تحريضي آخر على إسرائيل".
كما دعا الولايات المتحدة إلى اغتنام فرصة رغبة سوريا في تفكيك ترسانتها الكيميائية بناءً على اقتراح موسكو، قائلاً: "على الولايات المتحدة وروسيا وجميع الدول الأعضاء في الأسرة الدولية أن تغتنم فرصة رغبة الحكومة السورية في وضع ترسانتها الكيميائية تحت إشراف دولي كي تدمّر لاحقًا".
ورحب بتوجه الرئيس الاميركي باراك اوباما لمواصلة الحوار مع روسيا في المسألة السورية، وأضاف: "اذا تمكنا من تحييد امكان استخدام القوة ضد سوريا، فهذا سيعمل على تحسين الأوضاع في العلاقات الدولية وسيعزز الثقة المتبادلة وسيكون نجاحاً جماعياً من شأنه أن يفتح الأبواب أمام حلول لمشاكل عالقة أخرى".
وحذّر من ان "الضربة التي قد توجهها الولايات المتحدة الى سوريا على رغم معارضة عدد كبير من الدول والشخصيات السياسية والدينية بمن فيها بابا الفاتيكان، ستؤدي الى هلاك عدد كبير من الناس وتصعيد العنف وتوسع الأزمة الى خارج حدود سوريا في المستقبل. كما يمكن ضربة عسكرية ان تؤدي الى اندلاع موجة جديدة من الارهاب". ولاحظ ان "القانون الدولي يسمح باستخدام القوة في حالين فقط وهما، الدفاع عن النفس، وفي ظل قرار أممي من مجلس الأمن"، مشيرا الى أنه في ما عدا ذلك، سيعتبر استخدام القوة سيعتبر بموجب ميثاق الأمم المتحدة عدوانا".
ولفت الى ان "التدخل الأميركي المسلح في النزاع السوري يمكن ان يقوض الجهود المتعددة الطرف التي تبذل من اجل تسوية المشكلة النووية الايرانية والصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي ناهيك بأنه قد يسفر عن تكريس حال عدم الاستقرار في الشرق الاوسط وشمال افريقيا".
ثم قال ان عمليات التسليح التي تجرى للمسلحين في سوريا تسببت بأحد أكثر النزاعات دموية في العالم. ورأى أن "ما يحدث في سوريا ليس حربا في سبيل الديموقراطية، بل مواجهة دموية بين السلطات السورية والمسلحين المتشددين ومنهم جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام وهما منظمتان ضمتهما الولايات المتحدة الى قائمة الجماعات الارهابية". و"ليس المرتزقة العرب وحدهم يقاتلون في سوريا... هناك المئات من المقاتلين القادمين من دول غربية عدة ومن روسيا أيضا وهذا أمر مقلق". وتساءل: "من يضمن ألا يعود إلينا هؤلاء بعد أن يكتسبوا خبرات قتالية في الحرب بسوريا؟... مثل هذا الشيء رأيناه في مالي كما أن المأساة التي حصلت في ماراثون بوسطن دلالة إضافية على ذلك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard