مهرجان بيروت الدولي للسينما في 4 تشرين الأول عرض أفلام عالمية بمشاركة وجوه سينمائية ومخرجين

21 أيلول 2017 | 00:00

عقدت لجنة مهرجان بيروت الدولي للسينما مؤتمرا صحافياً، في فندق "لو غراي" أمس، تحدثت خلاله مديرة المهرجان كوليت نوفل، واعلنت ان "الدورة 17 للمهرجان تنطلق في الرابع من تشرين الأول المقبل وتستمر إلى الثاني عشر منه، بمشاركة عدد كبير من الوجوه السينمائية البارزة، من مخرجين عالميين ومنتجين ومديري مهرجانات، احتفاء بمرور عشرين عاما على انطلاق المهرجان، وببرنامج غني يضم بعض أهم الأفلام التي فازت بجوائز دولية أو عرضت في المسابقات العالمية". 

وقالت: "كما في كل دوراته السابقة، يشكل المهرجان فسحة لأفلام من الشرق الأوسط، تتناول قضايا سياسية واجتماعية في المنطقة، وتحضر قضايا الإرهاب والتطرف الديني واللاجئين وحقوق الفئات المهمشة بقوة في هذه الدورة، سواء في مسابقتيها للأفلام الوثائقية والقصيرة، أو في فئاتها الأخرى".

وأوضحت ان عروض المهرجان هذه السنة ستقام في سينما "متروبوليس أمبير صوفيل" في الأشرفية، ويعرض في افتتاحه فيلم La Cordillera للأرجنتيني سانتياغو ميتري، في حضور المخرج وزوجته الممثلة في الفيلم دولوريس فونزي. أما اختتام المهرجان في 12 تشرين الأول فسيكون بالفيلم التحريكي Loving Vincent للبريطاني هيو ويلتشمان والبولونية دوروتا كوبييلا، عن آخر أيام حياة الرسام فان غوغ قبل انتحاره".

وإلى فيلمي الإفتتاح والإختتام، تشمل فئة "البانوراما الدولية" 14 فيلما آخر، بينها A Prayer Before Dawn للفرنسي جان ستيفان سوفير الذي سيكون مع منتجة الفيلم ريتا داغر بين ضيوف المهرجان. وضمن أفلام السيرة أيضا، فيلم Becoming Cary Grant للبريطاني مارك كايدل عن سيرة النجم الهوليوودي كاري غرانت التي طبع الفقر والإضطرابات النفسية بداياتها. وسيحضر المخرج كايدل إلى بيروت لمواكبة عرض فيلمه.

كذلك يعرض فيلم Redoutable للفرنسي ميشال هازانافيسيوس، وهو عن التحول في النظرة إلى المخرج الكبير جان لوك غودار بعد فيلمه "الصينية" وبعد حوادث أيار 1968 في فرنسا. ومن المتوقع أن يكون المخرج ميشال هازانافيكوس، الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان وبجائزة أوسكار عن فيلمه The Artist، بين ضيوف المهرجان مع زوجته الممثلة بيرينيس بيجو.

وتضم مسابقة الأفلام الوثائقية خمسة أفلام، بينها اثنان لمخرجين لبنانيين، أحدهما "فن مش فن" للبناني بيتر موسى، وهو وثائقي قصير عن الفن المعاصر صور في معارض فنية في الإمارات العربية المتحدة، والثاني Water on Sand للبنانية الكندية نتالي عطاالله، عن اللبنانيين في بلاد المهجر. ويشارك في مسابقة الأفلام القصيرة 18 فيلما، يستضيف المهرجان كذلك عددا من مخرجيها، وبينها خمسة لمخرجين لبنانيين.

وتتميز المسابقة بحضور لافت للأفلام الخليجية، كما تحضر الأفلام التركية في المسابقة. أما الحضور الإيراني، فسيكون من خلال فيلم "جاء ذلك الرجل على فرس" (آن مرد با اسب أمد) للمخرج حسين ربيعي. وفي البرنامج الفيلم الإيطالي Il Silenzio (The Silence) للمخرجة الإيرانية فرنوش صمدي ومواطنها علي أصغري، عن لاجئة كردية ووالدتها في ايطاليا.

تجدر الاشارة الى أن عروض الأفلام ستقام في سينما "متروبوليس أمبير- صوفيل"، فيما تقام عروض خاصة في سينما Montaigne ومتحف سرسق. وتباع البطاقات اعتبارا من 25 الجاري في السينما، بين الرابعة بعد الظهر والعاشرة ليلا، علما أن اسعار البطاقات للعروض العادية 8000 ليرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard