سلبيات تطيير الانتخابات الفرعية!

16 أيلول 2017 | 00:00

لم يمنع صدور مرسوم تشكيل هيئة الاشراف على الانتخابات، استمرار التشكيك في إمكان حصول الانتخابات الفرعية، فيما تلوح في الأفق يوما بعد يوم روايات التشكيك في إمكان حصول الانتخابات العامة في موعدها في شهر أيار المقبل. كثيرة هي الاسباب التي يتم تداولها في الاوساط السياسية حول التأخر في إجراء الانتخابات الفرعية، وصولا الى تطييرها، والكثير منها يتعلق بالواقع الانتخابي لبعض الاطراف المعنيين. لكن ثمة شائعات يتم تقاذفها بين طرفين معنيين بالانتخابات حول من هي الجهة التي تريد فعلا التهرب من اجراء الانتخابات الفرعية. أيا يكن أمر الشائعات، وصحتها او عدمها، فإن التهرب من اجراء الانتخابات الفرعية يشكل مخالفة صريحة للدستور، ويزيد اجواء التشكيك في امكان اجراء الانتخابات العامة في موعدها المقرر بعد ثمانية اشهر ونيف. هذه نقطة سلبية تسجل في مرمى الحكومة، وان يكن صدور مرسوم تشكيل هيئة الاشراف على الانتخابات حصل البارحة، دون ان يعقبه مباشرة الاعلان عن موعد نهائي لاجراء الانتخابات ضمن المهل. فهل يتم تعيين موعد للانتخابات؟ الارجح انه لن تصدر الدعوة ضمن المهل، وسيتم القفز فوق الانتخابات الفرعية وسيحال المواطنون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard