ماكرون يواجه أول اختبار في الشارع

13 أيلول 2017 | 00:00

تظاهر عشرات الآلاف من الفرنسيين أمس ضد تعديل قانون العمل الذي يدفع في اتجاهه الرئيس ايمانويل ماكرون، مصراً على عدم تقديم أي تنازل في شأنه، على رغم تحرك شعبي أول اعتبره المعارضون "قوياً جداً". 

وصرح فيليب مارتينيز الأمين العام لنقابة "الكونفيديرالية العامة للعمل" (سي جي تي) التي تقود حركة الاحتجاج: "انه تحرك أول ناجح". واشاد بـ"تعبئة كبيرة في المناطق"، قائلاً ان عدد المتظاهرين "بلغ 100 ألف عند الظهر".

أما النقابة فقالت إن عدد المتظاهرين في باريس بلغ 60 ألفاً، فيما قدرت السلطات عددهم بـ 24 ألف متظاهر.

وقالت المتظاهرة في باريس ايفلين دوريلا-فير: "جئت اليوم للتظاهر لان ما يحصل هجوم غير مسبوق تاريخياً على قانون العمل. ان هدف قانون العمل حماية الموظفين، ماذا يفعل ماكرون؟".

وتنكرت دوريلا-فير بزي علبة مناديل ورقية ضخمة كتب عليها "للاستخدام والرمي"، أي التخلص من المناديل بعد استعمالها في اشارة الى مصير الموظفين بعد التعديلات الجديدة على قانون العمل.

وأعلنت وزارة الداخلية الفرنسية ان 223 ألف شخص شاركوا في تظاهرات في أنحاء البلاد في حين أكدت "السي جي تي"، ان اعدادهم كانت نحو 400 ألف.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard