نتنياهو يلاحق إيران في أميركا اللاتينية

13 أيلول 2017 | 00:00

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في المركز اليهودي في بوينس ايرس الاثنين. (أ ب)

حض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كل دول العالم على محاربة "الإرهاب" ووجه اصبع الاتهام خصوصاً إلى إيران خلال حفل تكريمي لقتلى تفجيرين في الأرجنتين في مستهل زيارة أولى يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي لأميركا اللاتينية. 

وعقد نتنياهو وسط تدابير أمنية مشددة الاثنين في بوينس أيرس اجتماعاً مغلقاً مع أفراد من الجالية اليهودية في الأرجنتين والتي تعد مع 300 ألف شخص، الأكبر في القارة.

وشارك في حفل تكريمي لضحايا تفجير السفارة الإسرائيلية في 1992 ومركز للجالية اليهودية في 1994 قتل فيهما على التوالي 29 و85 شخصاً.

واتهم نتنياهو "حزب الله" اللبناني بتفجير السفارة، بينما اتهم محققون أرجنتينيون خمسة مسؤولين إيرانيين سابقين بتمويل الحزب لشن هجوم على مقر الجالية اليهودية. لكن إيران نفت أي ضلوع لها في العملية.

وقال نتنياهو في خطابه إن "إيران هي التي تقف وراء الهجومين الكبيرين في بوينس أيرس في التسعينات وهي التي تمثل 'أخطبوط الرعب" وكذلك حزب الله الذي يرسل فروعاً (من الرعب) حول العالم، وأسلحة إلى أميركا اللاتينية كذلك".

ورأى أن "من واجب كل الدول المتحضرة أن تحارب الإرهاب وخصوصاً نظام الإرهاب الإيراني"، معلناً أن إسرائيل "ستواصل العمل بحزم في مواجهة الرعب الإيراني والرعب بشكل عام إلى جانب شركائها في أميركا اللاتينية وفي أميركا الشمالية".

لكن بعض ذوي ضحايا تفجير 1994 رفضوا دعوة لحضور اللقاء مع نتنياهو.

وقالت ديانا ملمود التي ترأس مجموعة "الذاكرة الحية" إن "نتنياهو لم يأت للاحتفال بذكرى الهجوم وإنما لتنشيط الأعمال التجارية". وأضافت: "خلال 23 سنة وقفت إسرائيل موقف المراقب مثل أي بلد آخر ولم تساعد بصدق في البحث عن الحقيقة" وراء هذه التفجيرات.

ووجه الحائز جائزة نوبل السلام لعام 1980 ادولفو بيريز اسكيفيل انتقادات الى نتنياهو كذلك. وقال إنه "ليس فقط متهما هو نفسه في المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لقتله مدنيين وقصف مدارس ومستشفيات ومساجد فلسطينية، بل إنه يوفر الحماية لأحد وجوه القمع في النظام الديكتاتوري الأرجنتيني".

وكان اسكيفيل يشير الى رفض إسرائيل تسليم تيودورو انيبال غاوتو المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في ظل الديكتاتورية العسكرية في الأرجنتين في الفترة 1976 - 1983.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني