ديانا لا تزال تنتقم من تشارلز...

28 آب 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

ديانا وتشارلز في صورة تعود الى عام 1989. (أ ف ب)

زعزعت الأميرة ديانا العائلة البريطانية المالكة بكشفها عام 1992 تفاصيل سلبية عن الحياة ضمنها. وأكد الكاتب اندرو مورتون لوكالة "فرانس برس" ان هذه المعلومات لا تزال تلحق الاذى حتى اليوم. 

في كتابه العائد الى عام 1992 "ديانا هير ترو ستوري"، جمع اندرو مورتون معلومات أسرّت بها ديانا حول زواجها الفاشل من أمير ويلز ومحاولاتها الانتحار ومعاناتها مع مرض الشراهة، راسمة صورة لاذعة عن الحياة ضمن العائلة المالكة.

والقى هذا الكتاب الذي حقق مبيعات عالية ضوءا سلبياً على الملك المقبل ويستمر في طرح التساؤلات حول قدرة تشارلز على اعتلاء العرش خلفاً لوالدته الملكة اليزابيث الثانية، وهو ما كانت تسعى اليه ديانا على ما اكد اندرو مورتون.

وقال في مقابلة اجرتها معه وكالة "فرانس برس" في منزله في لندن: "لا شك في انها في محادثاتها معي ومن ثم في المقابلات التلفزيونية عندما كانت تتحدث عن فكرة أن الامير تشارلز ليس اهلا بان يكون ملكاً لطالما كانت تعتبر ان الامير وليم يجب ان يكون الملك المقبل".

أضاف الكاتب: "اليوم، ثمة غالبية من الاشخاص الذين يؤيدون فكرة ان ينتقل التاج مباشرة الى الامير وليم. لن يحصل هذا الامر، لكن هذا هو شعور الاشخاص الذين تأثروا بحياة ديانا".

ويقول مورتون الذي اعاد اصدار كتابه إن "الذكرى تعيد فتح جراح قديمة لكاميلا لانها تذكر الناس بالدور الرئيسي الذي مارسته في انتهاء هذا الزواج الذي كان يقدم حينها على انه من قصص الخيال".

وكان اندرو مورتون اتصل بديانا التي اثارت ضجة كبيرة جداً عندما قالت "نحن ثلاثة في هذا الزواج" بفضل صديقه جيمس كولثورست.

ويقول اليوم: "ما لم ادركه يومها هو ان ديانا كانت يائسة بكل بساطة ولم يحضرني اي شيء لما كشفته من معلومات بعد ذلك".

ويرى ان الكتاب اثر على العائلة المالكة وهو مع وفاة الاميرة بعد خمس سنوات على صدوره ارغم العائلة على القيام بتغييرات ضرورية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard