دمشق لا تغير موقفها تحت وطأة التهديدات وتنفي أنباء المعارضة عن فرار العماد حبيب

5 أيلول 2013 | 00:00

المصدر: (و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ)

  • المصدر: (و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ)

ولدان يبحثان عن أغراض وسط أنقاض منزل يقول ناشطون انه دمر بقذائف الجيش النظامي في دوما قرب دمشق، أمس. (رويترز)

أكدت دمشق امس انها لن تغير موقفها تحت وطأة التهديدات بضربة عسكرية غربية محتملة لها، ولو ادى ذلك الى نشوب "حرب عالمية ثالثة".

وصرح نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بان بلاده اتخذت "جميع الاجراءات للرد" على أي ضربة عسكرية غربية محتملة قد تشنها الولايات المتحدة عليها، ردا على اتهام نظام الرئيس السوري بشار الاسد بشن هجوم مفترض بالاسلحة الكيميائية قرب دمشق في 21 آب.
وقال: "لن تغير الحكومة السورية موقفها ولو شنت حرب عالمية ثالثة. لا يمكن اي سوري التنازل عن سيادة سوريا واستقلالها". واضاف: "اذا ارادت فرنسا التعاون مع القاعدة والاخوان المسلمين كما دعمتهم في مصر ومناطق اخرى من العالم، فلن تنجح في ذلك في سوريا". واوضح انه "لن نعطي معلومات عن كيفية رد سوريا... وسوريا سيدافع عنها شعبها وجيشها وقد اتخذت كل الاجراءات للرد على اي عدوان"، في اشارة الى الضربة العسكرية الاميركية المحتملة. ولفت الى ان "سوريا في اطار ميثاق الامم المتحدة يحق لها الرد لان هذا العدوان لا مبرر له في القانون الدولي". وحذر من انه "عندما يطلق الصاروخ الاول فلا يمكن ايا كان ان يحدد ما هي التطورات التي قد تنجم عن ذلك".
وأفاد ان النظام السوري سيحشد حلفاءه لمواجهة واشنطن. وذكر "ان ايران وروسيا وجنوب افريقيا والصين ودولا عربية عدة رفضت هذا العدوان وهي على استعداد لان تقوم ضد هذه الحرب التي ستعلنها الولايات المتحدة وحلفاؤها، بما في ذلك فرنسا، على سوريا".
وشدد على ان موقف موسكو، الحليفة الاساسية لدمشق، "ثابت ومسؤول وصديق ومحب للسلام"، وان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يعرف انه لا ادلة على تورط الحكومة السورية في مثل هذا العمل المشين، لذلك هو عندما يتحدث في هذا الاتجاه يعبر عن الحقيقة لانه واثق من ان سوريا في اطار تنسيقها مع الاتحاد الروسي لا يمكن ان تقوم بمثل هذه الاعمال".

حبيب
على صعيد آخر، صرح العضو البارز في "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" كمال اللبواني بأن وزير الدفاع السوري السابق العماد علي حبيب فر إلى تركيا. وقال ان حبيب، وهو من الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الرئيس الاسد، تمكن من الافلات من قبضة النظام وانه موجود الان في تركيا، لكن هذا لا يعني انه انضم الى المعارضة.
لكن التلفزيون السوري وتلفزيون "الميادين" بثا ان حبيب لم يغادر منزله في صافيتا.
واذا تأكد هذا الخبر، يكون حبيب أرفع شخصية علوية تنشق عن النظام منذ نشوب الانتفاضة عليه عام 2011.

معلولا
في غضون ذلك، افاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقرا له ان "مقاتلين من جبهة النصرة (الاسلامية المرتبطة بتنظيم "القاعدة") وكتيبة اسلامية اخرى سيطروا صباح اليوم (امس)على حاجز للقوات النظامية على مدخل بلدة معلولا"، ذات الغالبية المسيحية شمال دمشق، اثر هجوم ادى الى مقتل ثمانية من افراد القوات النظامية.
وأوضح المرصد ان الهجوم بدأ "بتفجير مقاتل من جبهة النصرة يقود عربة صغيرة نفسه على الحاجز، لتندلع بعد ذلك اشتباكات بين المقاتلين وعناصر القوات النظامية". واشار الى ان الطائرات الحربية شنت ثلاث غارات جوية على الاقل على الحاجز بعد سيطرة المقاتلين عليه.
وتعد معلولا الواقعة على مسافة 55 كيلومترا شمال دمشق، من ابرز البلدات ذات الغالبية المسيحية في سوريا، ويتقن سكانها اللغة الآرامية. وتعرف البلدة بالكثير من الكهوف التي لجأ اليها المسيحيون في القرون الاولى للمسيحية هربا من الاضطهاد.
وتشهد غالبية المحافظات السورية منذ الاربعاء انقطاعا للتيار الكهربائي نتيجة "اعتداء ارهابي"، كما جاء في تصريح لوزير الكهرباء عماد خميس نقله التلفزيون الرسمي السوري.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard