قطر قفزت الى المرتبة الثالثة بين مستوردي الأسلحة في العالم

12 آب 2017 | 00:00

صورة من الارشيف لفرقاطة تركية شاركت في المناورات البحرية مع قطر. (عن الانترنت)

أظهرت بيانات نشرتها وزارة العدل البريطانية أن قطر زادت الى حد كبير إنفاقها على الأسلحة، منذ عام 2015، فباتت ثالث أكبر مستوردي الأسلحة في العالم.    

ونشرت صحيفة "بيزنس إنسايدر" الأميركية الخميس، أن دول الشرق الأوسط هيمنت في العقد الأخير على الواردات العالمية من المعدات العسكرية، إذ تصدرت كل من السعودية وقطر والإمارات قائمة مستوردي الأسلحة العالميين.

ومع دخول قطر، التي تواجه مقاطعة اقتصادية وسياسية من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، نادي أكبر عشر دول مستوردة للسلاح عام 2015، فإنها تصنف الآن ثالث أكبر مستورد عالمياً.

وفي 2015، وقعت الدوحة عقوداً عسكرية مع كل من فرنسا والولايات المتحدة وإيطاليا، فاستوردت 24 طائرة مقاتلة فرنسية من طراز "رافال" بقيمة 7,1 مليارات دولار، و24 مروحية أميركية من طراز "إي إتش 64" بقيمة 2,4 ملياري دولار، الى استيرادها مجموعة من السفن والصواريخ البحرية من إيطاليا.

وقال الباحث في معهد استوكهولم لأبحاث السلام الدولي بيتر ويزمان: "على رغم انخفاض أسعار النفط، واصلت دول المنطقة استيراد الأسلحة العام الماضي، باعتبارها أدوات للتعامل مع الصراعات والتوترات الإقليمية".

وجاء في بيانات "معهد استوكهولم لأبحاث السلام الدولي" أن قطر ضاعفت استيراد السلاح بنسبة 282% بين عامي 2012 و2016، لكن السعودية لا تزال المستورد الأول في العالم، فيما المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا هي المصدرة الرئيسية إلى الشرق الأوسط.

وبعد أيام من اتهامه قطر بدعم "الإرهاب"، سمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب ببيع هذا البلد أسلحة بقيمة 12 مليار دولار.

وفي 2 آب الجاري، وقعت قطر صفقة لشراء سبع قطع بحرية بقيمة خمسة مليارات أورو من إيطاليا.

مناورات قطرية - تركية

وأجرت قطر مناورات عسكرية مشتركة مع قوات تركية، في عرض لتحالفهما الاستراتيجي.

وأوضح مدير مديرية التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع القطرية المقدم الركن نواف بن مبارك بن سيف آل ثاني في بيان إن المناورات التي جرت في معسكر الدحيليات هدفها الدفاع عن المرافق الحيوية والاقتصادية والاستراتيجية والبنية التحتية القطرية.

وصرح العميد الركن هادي راشد الشهواني بأن المناورات التي اطلق عليها الاسم الرمزي "الدرع الحديدية" تضمنت تدريب القيادات على تقدير الموقف والتخطيط والسيطرة والتنسيق بين وحدات القوات البرية الأميرية القطرية والقوات التركية، لصد الاختراقات ومنع عمليات التسلل واستعادة السيطرة على الموقف في المناطق الحيوية. ويذكر أن تمرين "الدرع الحديدية" نفذ على ثلاث مراحل. وشاركت الفرقاطة التركية "تي جي غي غوكوفا" في المناورات ويبلغ عدد طاقهما 214 رجلاً.

وأجري هذا التمرين بناء على اتفاقات سابقة في إطار التعاون الدفاعي الثنائي بين قطر وتركيا، لدعم جهود مكافحة الإرهاب والتطرف وعمليات التهريب ولحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأوردت صحيفة "الشرق" القطرية ان هدف المناورات هو "التحقق من جاهزية القوات القطرية لحماية المنشآت الاقتصادية والاستراتيجية والبنى التحتية الحيوية".

ووافق مجلس النواب التركي في 7 حزيران الماضي على السماح لمئات من أفراد القوات التركية بالانتشار في قاعدة عسكرية في قطر أقيمت بموجب اتفاق وقع عام 2014 وذلك لإظهار الدعم لقطر التي تستضيف أيضاً أكبر قاعدة جوية أميركية في المنطقة.

وقالت أنقرة إنها ستنشر 3000 رجل من قواتها البرية في القاعدة، لتصير مكاناً لتدريبات مشتركة ولمساندة جهود مكافحة الإرهاب.

ووقفت تركيا إلى جانب قطر بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات الديبلوماسية وروابط النقل معها لاتهامها إياها بمساندة الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة. ويذكر أن اقفال هذه القاعدة يدخل ضمن قائمة المطالب الـ13، التي تشترط دول مقاطعة قطر تنفيذها لاعادة العلاقات الطبيعية معها.

وطوال الشهرين الأخيرين، شهدت قطر خمسة تمرينات عسكرية قطرية - غربية، بينها تمرينان بحريان مشتركان مع القوات البحرية الملكية البريطانية في 16 تموز الماضي. كما أجرت مناورتين مع قوات أميركية في 16 حزيران و18 منه، وتمريناً مع القوات البحرية الفرنسية في 22 منه.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني