النظام من السويداء إلى جبهة دير الزور

12 آب 2017 | 00:00

صورة من الارشيف لأفراد من "جيش أحرار العشائر" في الجنوب السوري. (عن موقع "روسيا اليوم")

بعد فرضه السيطرة الكاملة على الحدود السورية - الأردنية في ريف السويداء، ركز الجيش السوري جهوده على المعركة ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) في دير الزور. 

بث الإعلام الحربي السوري شريطاً مصوراً لوحدات الجيش السوري في ريف السويداء الشرقي، حيث سيطرت القوات الحكومية على نقاط رئيسية.

كما يواصل الجيش السوري العمل على تعزيز نجاحاته في ريف حمص، حيث صد الخميس هجوماً عنيفاً شنه تنظيم "داعش" على نقاطه في محيط مدينة السخنة بريف حمص الشرقي وتمكن من تدمير عربة مفخخة قبل وصولها إلى إحدى نقاطه. وفي الساعات الأولى من الجمعة سيطر الجيش السوري على "المفرزة الأمنية" على طريق السخنة - دير الزور. كما سيطر الجيش السوري في ريف حمص على قرية الصالحية في محور أبو العلايا شرق المخرم، بينما تستمر اشتباكات عنيفة مع "داعش" في محاور جب الجراح شرق المخرم.

وفي دير الزور، أوردت تقارير إعلامية أن المحافظ محمد إبرهيم سمرة أصدر بياناً إلى جميع أبناء دير الزور القاطنين في مناطق سيطرة "داعش"، جاء فيه أن أبواب العفو مفتوحة دائماً لكل من يترك السلاح، مع استعداد الجيش لشن هجوم واسع النطاق على التنظيم الجهادي.

وشنت طائرات يرجح أنها تابعة للإئتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غارات عدة على الشريط الحدودي مع العراق في ريف مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ولم ترد أنباء عن إصابات.

وتحدثت صحيفة "الغد" الأردنية عن اجتماعات لرموز عشائر البادية السورية وقيادات من "جيش أحرار العشائر" تعقد في الأردن منذ ثلاثة أيام وسط تكتم شديد، وتجري بمشاركة ممثلين للجيش الأميركي.

ونقلت عن مصدر عشائري سوري مشارك في الاجتماعات، أن الأطراف المشاركين فيها يبحثون في قضايا أمن مخيم الركبان الذي يتمركز في محيطه فصيل "جيش أحرار العشائر"، ووضع اللاجئين فيه، من حيث توفير خدمات الغذاء والصحة والمياه لهم، إلى عمل المجلس المحلي في المخيم وسبل دعمه. لكن مصادر في "الجيش السوري الحر" رجحت أن تكون هذه الاجتماعات مرتبطة بانسحاب مقاتلي "أحرار العشائر"، و"دون إنذار أو بلاغ"، من مراكز عسكرية في ريف السويداء الشرقي، وتسليمها الى الجيش السوري من دون قتال، ومن دون التنسيق مع فصائل "الجيش السوري الحر" التي تقاتل في البادية، مما أثار سخط هذه الفصائل على "أحرار العشائر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard