حافلة مبرّدة لمؤسسة "بنك الغذاء اللبناني" قدمتها "الوليد للإنسانية" لمساعدة المحتاجين

17 تموز 2017 | 00:00

السيدة الصلح تتسلم درعاً من سنو.

قدّمت مؤسسة الوليد للإنسانية ممثلة بنائب رئيسها الوزيرة السابقة ليلى الصلح حماده، حافلة مبرّدة لـ"بنك الغذاء اللبناني" الذي يعنى بتوزيع الطعام على المحتاجين يومياً، في احتفال حضره رئيس المؤسسة كمال سنّو وعدد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية والداعمين والمتطوعين. 

يذكر أن " بنك الغذاء اللبناني " يحمل اسم الجمعية التي تأسست عام 2012 على يد مجموعة من رجال الاعمال اللبنانيين. وهوعضو في شبكة بنوك الطعام الاقليمية، يعمل من دون توقف الى جانب المحتاجين على مدار السنة لمكافحة الجوع والقضاء عليه، من خلال تنفيذه العديد من البرامج والنشاطات.

بعد عرض وثائقي عن عمل المؤسسة كانت كلمة ترحيب من الاعلامية كريستين حبيب، ثم ألقى سنّو كلمة حيّا فيها الصلح حمادة، "هي لبنان الذي نحلم به تعالت فوق الطوائف وحلّقت في سماء العطاء اللامتناهي، غير المشروط".

وقال: "بنك الطعام ينوي التشبه بما تقوم به السيدة ليلى الصلح، فالإثنان في قطاع العطاء المستمر، إلا أن تدفقاتها لا تُحتسب على الورق ولا يهمُها المجموع، نحن سُعداء أنها سوف تحمل سيف محو الجوع وهو المسّلط على رؤوس كثيرة وكثيرةٌ جداً.

وكانت كلمة للصلح فقالت أنها "شعرت بغصة ان نكون قد وصلنا في هذا البلد الى درجة كبيرة من العوز، حيث بلغت بنا الامور الى الحدود الدنيا وتجاوز الفقر الخطوط الحمراء. اما الفرحة فربما لأن مصطلح "البنك" للمرة الأولى في لبنان يحمل العطاء ولا يحمل الاستدانة. يساعد المواطن ولا ينقض عليه. يدعم الدولة ولا يقوض قدراتها.

وتساءلت: ما بهذه الدولة لا تعطينا الجزل ولا تحكم فينا بالعدل؟ في الليل متخمون أكلاً وفي النهار ممتلئون جيوباً، لا يقدّمون الخير ولا يعملون البرّ ويسْدون الفضل.

وفي الختام، تسلمت الصلح درعاً تقديرية من سنو.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

%MOSTREAD_ARTICLES%
Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard