علماء يحذرون من ظاهرة "إبادة" الحياة البرية على الأرض

13 تموز 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

حذرت دراسة حديثة من أن الانقراض السادس الكبير للأنواع على كوكب الأرض يجري بوتيرة أكبر مما كان متوقعاً، ويتجلّى في "إبادة بيولوجية" للحياة البرية. ووفق الدراسة المنشورة في مجلة الأكاديمية الأميركية للعلوم، تتعرض 30% من الفقريات لتراجع في أعدادها وفي توزيعها الجغرافي. 

وقال أستاذ علوم الأحياء في جامعة "ستانفورد" الأميركية رودولفو ديرزو، "إنها إبادة بيولوجية على مستوى العالم، حتى وإن كانت أعداد من هذه الأنواع ما زالت موجودة في أماكن متفرقة من الأرض". ووضع الباحثون خريطة للتوزيع الجغرافي لسبعة وعشرين ألفا و600 نوع من الطيور والبرمائيات والثدييات والزواحف، وهي عينة تمثل ما يقارب نصف الفقريات المعروفة في العالم. وحللوا تراجع الأعداد في عينة من 177 نوعاً من الثدييات بين العامين 1900 و2015. وتبين أن هذه الأنواع تراجعت في انتشارها الجغرافي بنسبة 30% على الأقل، و40% منها خسرت أكثر من 80%.

وأكثر الأنواع تأثراً بهذه الظاهرة هي الثدييات في جنوب آسيا وجنوب شرقها، فهناك فقدت الأنواع الكبيرة منها 80% من انتشارها الجغرافي، وفقا للباحثين. ويعزى ذلك بشكل أساسي إلى فقدان المواطن الطبيعية والافراط في استغلال الموارد والتلوث، وانتشار الأنواع الغازية والأمراض والتغير المناخي. وهذه الظاهرة آخدة بالتسارع، وفقا للباحثين.

وجاء في الدراسة: "أنواع عدة كانت تعدّ في مأمن قبل عشر سنوات أو عشرين عاما" مثل الأسود والزرافات "أصبحت مهددة بالخطر".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard