الراعي: ننتظر من السلطة الإكباب على معالجة الأزمة الاقتصادية والمعيشية

19 حزيران 2017 | 00:00

البطريرك الراعي مترئساً القداس، يحوطه عدد من الأساقفة.

أعلن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنه بعدما أنجز قانون الانتخاب الجديد، "ننتظر من السلطة السياسية الاكباب بكل جهد على معالجة الأزمة الاقتصادية والمعيشية، والقضايا الاجتماعية والأمنية، وتداعيات أعداد النازحين واللاجئين التي تهدد الكيان اللبناني بمقدراته وإمكاناته ومعيشة أهله ومستقبل أجياله". 

وهنأ في عظة قداس عيد الأب، بدعوة من مكتب راعوية الزواج والعائلة في الدائرة البطريركية المارونية، على مذبح الباحة الخارجية للصرح "كابيلا القيامة"، كل "أب، ومعه كل أم، والآباء الروحيين وأولياء الأمر، وأب الأمة اللبنانية فخامة رئيس الجمهورية".

وقال: "بحق يقال إن الوطن أب وأم. فيجدر بالذين يتولون إدارة شؤونه السياسية والإدارية والقضائية والأمنية، أن يتحلوا بمزايا الأبوة والأمومة، وهي التفاني المعطاء مع التجرد، والحزم مع الحنان، والعدالة مع الإنصاف، والاعتناء بتأمين مستقبل الأجيال الطالعة، وتعزيز العائلة وحمايتها".

وأضاف: "إننا نكرر من دون ملل، النداء إلى ضمائر حكام الدول في الأسرتين الدولية والعربية، مطالبينهم بإيقاف الحروب في سوريا والعراق واليمن وفلسطين، ومكافحة المنظمات الإرهابية وعمليات التفجير، وخصوصاً في مصر حيث الاعتداءات المبرمجة على المسيحيين، وتحديدا الإخوة الأقباط. كما نطالبهم بإيجاد حلول سياسية مسؤولة للنزاعات، والعمل الجدي على توطيد سلام عادل وشامل ودائم، والتزام إعادة جميع المهجرين والنازحين واللاجئين إلى بيوتهم وأوطانهم بحكم المواطنة".

بعد ذلك كرم جمعيتي "أم النور" و"فرسان مالطا"، وقدم دروعا تذكارية الى المطران غي بولس نجيم ومروان صحناوي وعدد من الشخصيات والعائلات. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard