انطباعات أولية عن ثلاثة مسلسلات

31 نوار 2017 | 00:00


لم يحن الوقت لإبداء رأي صريح بالمسلسلات. ما نورده هنا انطباعات غير ناضجة، في إمكانها التبدُّل وفق التطوّرات. ثلاثة مسلسلات نتابعها، تترك في النفس أثراً مُتفاوت الوَقْع: "ورد جوري"، "الهيبة"، "لآخر نفَس". لنا لاحقاً تقويم صريح وجدّي لكلّ منها بعد اكتمال الصورة. انطلاق جاذب لـ"ورد جوري" (كتابة كلوديا مارشليان، إخراج سمير حبشي، تعرضه LBCI)، يشدّ الأعصاب ويُحمّس على المتابعة. تجتمع القوّة بعناصر عدّة: اللحظة الصادمة (اغتصاب)، التمثيل الملائم، والتشويق المُستتر في السياق والصورة. ليلة الاحتفال بالتفوّق المدرسي لشقيقتها، تتحوّل فجيعة لنادين الراسي وعائلتها، بعد ان تتعرّض التلميذة المجتهدة للاغتصاب. ردّ فعل درامي مضبوط للراسي، من الوجه والنظرات فالغضب الكامن في الصدر. قضية يُنتظر طرحها بعمق، تستميل المتلقّي وتورّطه في أوجاعها. لا يزال الوقت مبكراً للحديث في الأبعاد وتقويم كيفية المعالجة.
"الهيبة" انطلق قوياً وإن فرض بعض المَشاهد التمهّل قبل الاقتناع بعفويتها. المسلسل (كتابة هوزان عكو، إخراج سامر البرقاوي، تعرضه MTV، MBC دراما) عن عالمٍ قد يشكّل للبعض استغراباً فيعدّ للعشرة قبل أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 77% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard