هجوم مانشستر الدامي يضع أوروبا أمام تحدّي الإرهاب مجدّداً

24 نوار 2017 | 00:00

مسعفون يقدمون المساعدة لمصابين في التفجير الانتحاري في "مانشستر أرينا" بمدينة مانشستر البريطانية أمس. (أ ب)

ضرب الارهاب مجدداً في أوروبا، في قلب القارة العجوز، في الجزر المعزولة التي كانت تعتبر نفسها، حتى مساء الاثنين، بمأمن عن التهديد بفضل اجراءاتها الامنية، وخبرة أجهزة الاستخبارات الشهيرة فيها (جهاز الاستخبارات الداخلي إم آي 5 وجهاز الاستخبارات الخارجي إم آي 6). ولم تشعر هذه الأجهزة بالتهديد الارهابي الآتي، فلم ترفع مستوى جهوزيتها الى درجة التأهب في مواجهة هذا الخطر واكتفت بمستوى ما قبل الاخير "الهجوم المرجح" ولم تصل الى مرحلة الخطر القصوى أي "هجوم على وشك الحصول"، فوقعت في الخطأ عينه الذي وقعت فيه الأجهزة الفرنسية في تشرين الثاني 2015، عشية الهجوم الارهابي الذي استهدف مسرح باتاكلان الشهير.
وكرر الارهابيون المشهد الفرنسي في مانشستر، المدينة البريطانية الواقعة على مسافة 320 كيلومتراً من لندن، حيث استهدف الارهابي الانتحاري الليبي الأصل سلمان عبيدي (22 سنة) مسرح "مانشستر أرينا" أكبر قاعة مغلقة للاحتفالات في أوروبا، مما أودى بحياة 22 شخصاً وأصاب 59. ولأن المسرح كان في هذا الوقت يعرض حفلاً موسيقياً للمغنية الاميركية أريانا غراندي، التي يحبها المراهقون، فإن معظم الضحايا كانوا من الشبان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard