القوات العراقية استعادت السيطرة على الحضر غرب الموصل

28 نيسان 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

أفراد من القوات العراقية يوزعون الغذاء على نازحين من مدينة الحضر غرب الموصل الاربعاء. (أ ف ب)

استعادت قوات الحشد الشعبي العراقية أمس السيطرة الكاملة على قضاء الحضر في اليوم الثالث من انطلاق العملية العسكرية لاستعادة المنطقة التي تضم موقعاً تراثياً مدرجاً على لائحة منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "الاونيسكو". وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله في بيان: "حررت قوات الحشد الشعبي قضاء الحضر بالكامل وبوقت قياسي وخلال 48 ساعة ورفعت العلم العراقي فوق المباني بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات". 

ونشر الحشد الشعبي صوراً لقواته خلال تجوالها داخل الاحياء السكنية للمدينة التي كانت تحت سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) منذ أكثر من سنتين. وأشار الى بدء عمليات ازالة العبوات الناسفة وتفكيك الالغام من البيوت.

وكانت قوات الحشد الشعبي استعادت الاربعاء موقع الحضر الاثري الواقع في منطقة صحراوية جنوب غرب مدينة الموصل. واضطلع الحشد الشعبي بدور كبير في استعادة الكثير من المدن والمناطق المهمة في محافظتي صلاح الدين والانبار.

وأوضح مصدر في الحشد الشعبي أن القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة على أكثر من عشر قرى خلال العملية التي تدعمها مروحيات الجيش. وأعلنت مديرية أمن الحشد إجلاء أكثر من 5500 مدني من قضاء الحضر، الى أكثر من 16 الف رأس غنم من البادية الى مناطق بعيدة من المعارك.

وسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) على منطقة الحضر التي تسكنها عشائر سنية بعد استيلائه على الموصل في حزيران 2014.

وتعرضت الحضر المدرجة على لائحة "الاونيسكو" للتراث العالمي، على غرار مواقع أثرية اخرى، لعمليات تخريب بأيدي الجهاديين. وتشكل المنطقة مثلثاً بين ثلاث محافظات هي نينوى وصلاح الدين والانبار.

وقال اللواء علي الحمداني قائد "لواء علي الاكبر" احد فصائل الحشد الشعبي، إن "تحرير الحضر يقطع الطريق على عناصر داعش الذين كانوا يستخدمونها ممراً بين الرقة السورية والجانب الغربي لمدينة الموصل".

والحضر المعروفة باسم حترا باللغات الاجنبية، كانت مركزاً دينياً وتجارياً ابان حكم الفرس.

ويعود تأسيس موقع الحضر الاثري الى القرن الثاني قبل الميلاد، و"مملكة الحضر" من أقدم الممالك في العراق في السهل الشمالي الغربي من وادي الرافدين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard