جدار ترامب على الحدود المكسيكية الأميركية يهدد أجناساً حيوانية بالانقراض

27 نيسان 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

السياج المعدني على طول الحدود يسمح بمرور الحيوانات. (أ ف ب)

تجتاز نمور أميركية وأغنام جبلية وظباء، يومياً بحرية تامة الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة في محيطها الحيوي، غير أن مشروع إقامة جدار فاصل بين البلدين قد يهدد هذه الأجناس الحيوانية بالإنقراض. 

فعلى جانبي الحدود، أقيمت محميات لهذه الحيوانات: في الشمال، في ولاية اريزونا، ثمة محمية كابيتسا برييتا للحيوانات البرية. أما جنوباً، في ولاية سونورا المكسيكية، فهناك محمية بينياكاتي الطبيعية وصحراء ألتار المدرجة على قائمة الأونيسكو للتراث العالمي.

هاتان المحميتان تضمان مساحات ممتدة على 90 كيلومتراً من اصل أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر تشكل الحدود: في نطاق غير محدد بسياج معدني خلافاً للمناطق الأخرى، ما يطلق العنان لتنقل الأيائل والذئاب وغيرها من الحيوانات البرية التي تتنقل باستمرار بين جانبي الحدود.

وحده سياج بسيط أقيم في الموقع "تم تصميمه خصيصا لعدم الحاق أي اصابات بالحيوانات البرية كي لا تحصل مشكلات في اجتيازها"، على ما يوضح المسؤول عن الموارد الطبيعية في محمية بينياكاتي ميغيل انخيل غراغيدا لوكالة "فرانس برس".

وقد تحصل المشكلات مع إنشاء الجدار الذي يسعى لإقامته الرئيس الأميركي دونالد ترامب بهدف منع عبور المهاجرين غير الشرعيين ومهربي المخدرات، إذ سيكون لذلك أثر مدمر بالنسبة إلى الحياة البرية والنباتية في المنطقة وفق الخبراء.

في هذه المنطقة حيث تبلغ الحرارة أحياناً 55 درجة مئوية، باتت الأمطار أكثر ندرة، ما يرغم الحيوانات على اجتياز مسافات أطول بحثاً عن المياه والطعام ومواقع الاختباء وفق غراغيدا.

ويلفت غراغيدا إلى أن أكثر الحيوانات المتضررة ستكون الثدييات الكبرى والتي تواجه أصلا خطر الانقراض، بينها ظباء سونورا ذات الوبر العسلي والأغنام الجبلية ذات القرون الحلزونية.

ويحذر الخبير في جامعة اريزونا أرون فليش من أنه "اذا ما وضعنا جداراً حدودياً عملاقا في قلب مسكنها، سنقطع حركة الهجرة لبعض الأجناس ما سيمنعها من إعادة استعمار" أراضيها.

ففي بعض المواقع في الصحراء، قد تختفي بعض الأجناس موضعياً على وقع موجات جفاف حادة أو أمراض وفق فليش، الذي يقول إنه "إذا لم تستطع الحيوانات عبور الأراضي لإعادة استيطان هذه المناطق، لن تعود أعداد الحيوانات يوماً كما كانت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard