استطلاع: ماكرون يتقدّم لوبن بنقطة مقتل شرطي في "عمل إرهابي" بالشانزيليزيه

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أن المرشح للرئاسة الفرنسية الذي ينتمي الى تيار الوسط إيمانويل ماكرون لا يزال يتوقع أن يحصل على نسبة 23 في المئة من الأصوات في الدورة الأولى من الانتخابات، بينما يتوقع أن تحصل مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن على 22 في المئة ومرشح أقصى اليسار جان - لوك ميلانشون على 19 في المئة. 

كما توقع الاستطلاع أن يهزم مرشح اليمين فرنسوا فيون لوبن في الدورة الثانية بحصوله على 57 في المئة من الأصوات مقابل 43 في المئة، إذا ما تجاوز الدورة الأولى.

وتوقع أيضاً أن يلحق ماكرون الهزيمة بلوبن في الدورة الثانية بحصوله على 65 في المئة من الأصوات مقابل 35 في المئة.

وأمس، ضاعف فيون، الذي تحسنت شعبيته تدريجاً بعد انهيارها بسبب اتهامات بمحاباة أسرته، جهوده لثني مؤيديه من الناخبين عن الاتجاه الى معسكر ماكرون. واستغل فيون رئيس الوزراء السابق إحباط هجوم هذا الأسبوع كان ممكناً أن يكون هو ومرشحين آخرين أهدافاً له لتعزيز شعبيته.

وصرح لصحيفة "الفيغارو": "في الحرب على التطرف الإسلامي مثل كل شيء آخر موقف إيمانويل ماكرون ضبابي". وقال إنه سيتخذ موقفاً أكثر تشدداً بكثير من المتطرفين إذا ما تولى الرئاسة.

وفي مقابلة مع تلفزيون "بي إف إم"، واصل ميلانشون انتقاده لمؤسسات الاتحاد الأوروبي وهو الموقف الذي يثير قلق المستثمرين على نحو متزايد بسبب تنامي التأييد له. وقال إن فرنسا في حاجة الى استخدام نفوذها لدفع الإصلاحات المحفزة للنمو وإعادة التفاوض على اتفاقات.

وتتمثل خطته البديلة، في حال فشل مناقشات الإصلاح، في طرح خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء شعبي كما فعلت بريطانيا الصيف الماضي.

مقتل شرطي

أمنياً، قال مصدر في الشرطة الفرنسية إن شرطياً قتل وإن آخر أصيب في واقعة إطلاق نار مساء الخميس في وسط باريس.

وأضاف أن الشخص الذي أطلق النار على الشرطة عند جادة الشانزيليزيه، إحدى أكثر الجادات شهرة في العالم، قتل.

ووصفت الشرطة الواقعة بأنها "عمل إرهابي" على الأرجح. ودعت السلطات الجماهير إلى الابتعاد عن المنطقة.

وشاهد مراسل من "رويترز" طائرة هليكوبتر تحلق فوق وسط باريس في إطار متابعة عملية الشرطة كما يبدو.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard