استمرار الاحتجاجات على مادورو في فنزويلا سقوط 3 قتلى والمعارضة تدعو إلى "التعبئة"

21 نيسان 2017 | 00:00

أفراد من شرطة مكافحة الشغب خلال الصدامات مع المتظاهرين المناهضين للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كراكاس الاربعاء. (أ ف ب)

دعت المعارضة الفنزويلية الى تظاهرات جديدة ضد الرئيس نيكولاس مادورو أمس الخميس، غداة تجمعات كبيرة قتل خلالها ثلاثة اشخاص واعتقل نحو 30 آخرين. 

واستمرت ليل الاربعاء الاضطرابات المتقطعة في بعض احياء كراكاس ومدن أخرى مع عمليات نهب لمخابز ومتاجر.

ونددت الحكومة الفنزويلية بـ"تدخل" الولايات المتحدة بعد تصريحات وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون التي اعتبر فيها ان السلطات الفنزويلية "تنتهك دستور البلاد". وأبدى أيضاً "قلقه" من الوضع في فنزويلا حيث قتل ثمانية أشخاص خلال ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات.

وكتب وزير الخارجية الفنزويلي ديلسي رودريغيز في تغريدة: "العالم وفنزويلا قلقان جدا من القنابل الاخيرة التي القتها الولايات المتحدة على سوريا وأفغانستان".

وكان أحد زعماء المعارضة انريكي كابريليس قال في مؤتمر صحافي لتحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية" ليل الاربعاء :"غدا في الموعد نفسه ندعو الشعب الفنزويلي بأكمله الى التعبئة".

وخلال ثلاثة أسابيع قتل ثمانية متظاهرين وأوقف اكثر من 500 شخص، استناداً الى المنظمة غير الحكومية "فورو بينال" في هذا البلد الذي يشهد ازمة سياسية واقتصادية خطيرة وتطالب المعارضة اليمينية التي تشكل غالبية في مجلس نوابها منذ نهاية 2015، بالرحيل المبكر للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

ونزل مئات الآلاف من المعارضين الى شوارع كراكاس وعدد من المدن الاخرى الاربعاء.

وتوفي شاب في السابعة عشرة من العمر متأثراً بجروح في الرأس اصيب بها عندما اطلق مجهولون على دراجة نارية النار في تجمع للمعارضين في سان برناردينو بشمال غرب كراكاس، كما قال اماديو ليفا مدير المستشفى الذي نقل اليه الشاب.

وأفاد مصدر في النيابة العامة طلب عدم ذكر اسمه ان شابة في الثالثة والعشرين "أصيبت برصاصة في الرأس" في سان كريستوبال بغرب فنزويلا. واوضحت منظمة "بروفيا" غير الحكومية انها سقطت "في اطار التظاهرات". وروى شهود ان منفذي هذه الهجمات هم في الحالين من مجموعات المدنيين الذين سلحتهم الحكومة، كما تقول المعارضة.

ومساء الاربعاء، أعلن أحد كبار المسؤولين في السلطة ديوسدادو كابيلو ان عسكرياً ينتمي الى الحرس الوطني في فنزويلا قتل بأيدي متظاهرين من المعارضة.

وخلال النهار وفي اجواء من التوتر الشديد أقفلت قوات من الشرطة والجيش مداخل العاصمة. وقد تصدت للمتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاط. ورد المتظاهرون برشقها بالحجار والزجاجات الحارقة.

وفي العاصمة وعلى مسافة بضعة امتار فقط من خصومهم، تظاهر مؤيدون للرئيس مادورو الذين أحرق بعضهم علماً أميركياً.

وتفاقم التوتر فجأة الثلثاء مع اعلان مادورو تفعيل "خطة زامورا" من أجل "دحر الانقلاب وتصاعد أعمال العنف".

وبدأت موجة الاحتجاجات هذه في الاول من نيسان بقرار للمحكمة العليا المعروفة بقربها من مادورو، تولي صلاحيات مجلس النواب مما أثار موجة احتجاج ديبلوماسي دفعها الى التراجع عن قرارها بعد 48 ساعة. ورأت المعارضة انها محاولة انقلابية.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني