تركيا بين "الحدود العاطفية" ولاحدود السلطة الرئاسية

20 نيسان 2017 | 00:00

الاستفتاء الذي حسم المعركة في تركيا لمصلحة الرئيس رجب طيب اردوغان بفارق لا يتجاوز 2 في المئة من الاصوات يضع البلاد ومستقبلها على المحك. فالمسألة تتجاوز تعديل النظام السياسي من برلماني الى رئاسي لتصل الى حد الاستئثار الكامل بالسلطة في مجتمع منقسم لا حول سياسات الرئيس فحسب بل حول شخصه وطموحه الجارف....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard