بريطانيا والاتحاد الأوروبي طلاق "بلا عودة" مفاوضات "بريكست" قد تستمر سنتين

30 آذار 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك خلال مؤتمر صحافي في بروكسيل حاملاً الرسالة البريطانية التي تعلن البدء رسمياً بتنفيذ عملية الخروج من الاتحاد "بريكست" أمس. (أ ف ب)

بدأت المملكة المتحدة أمس عملية تاريخية للخروج من الاتحاد الاوروبي بعد تسعة أشهر من استفتاء قسم المملكة وأضعف المشروع الاوروبي الذي تأسس عقب الحرب العالمية الثانية.

وسلم السفير البريطاني لدى الاتحاد الاوروبي تيم بارو رسالة الطلاق التي وقعتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مساء الثلثاء، الى رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك لتنطلق بذلك رسميا آلية الخروج من الاتحاد الاوروبي.
ودعت ماي في الرسالة الى اجراء مفاوضات الخروج بالتزامن مع مفاوضات العلاقات التجارية المستقبلية بين الطرفين، على رغم أن الاتحاد الاوروبي قال إنه لا يمكن مناقشة هذه العلاقات إلاّ بعد التوصل الى اتفاق على الخروج "بريكست".
وسرعان ما رفضت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل طلب ماي وقالت في برلين :"يجب أن توضح المفاوضات أولا كيف سنفكك علاقتنا المتشابكة... فقط بعد معالجة هذه المسألة، يمكننا أن نبدأ الحديث عن علاقتنا المستقبلية، في وقت قريب بعد ذلك على ما آمل".
وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن "لا عودة" عن الخروج من الاتحاد الاوروبي وانه "لا يمكن ان يستغرق أكثر" من سنتين.
وأبلغت ماي النواب البريطانيين ان "عملية الانفصال مسار يتم بناء على رغبة الشعب البريطاني، المملكة المتحدة ستغادر الاتحاد الاوروبي. انها لحظة تاريخية ولن تكون هناك عودة الى الوراء".
واضافت: "ان أفضل أيامنا هي تلك المقبلة" من اجل "بريطانيا عظمى عالمية فعلاً"، داعية البريطانيين الى "الوحدة" للحصول على "أفضل اتفاق ممكن".
وبدا الزعيم السابق لحزب "يوكيب" نايجل فاراج المناهض لاوروبا وأحد أبرز مهندسي الخروج من الاتحاد، مسرورا وقال :"ان الاتحاد الاوروبي لن ينهض (من هذه الضربة). نحن أول المغادرين. هذا أمر تاريخي. والآن نحن من يتولى زمام الامور".
وفي 28 آذار 2019 تنفصل المملكة المتحدة عن الاتحاد الاوروبي أي بعد نحو ثلاث سنوات من استفتاء 23 حزيران 2016 عندما أيد 52 في المئة الخروج.
وفي واشنطن، صرح الناطق باسم البيت الابيض شون سبايسر: "نحترم رغبة الناخبين البريطانيين ومملكة فخامتها في اتخاذ خطوات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard