القتال يقترب من جامع النوري في الموصل والقوات العراقية تحاصر المتشددين حوله

30 آذار 2017 | 00:00

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

عراقيون يفرون من القتال في الموصل الثلثاء. (أ ف ب)

أفاد قادة عسكريون أن القوات الخاصة وقوات الشرطة العراقية خاضت اشتباكات مع متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) لتقترب أكثر من جامع النوري بغرب الموصل.

يتركز القتال على المدينة القديمة المحيطة بالمسجد الذي أعلن منه زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي "دولة الخلافة" في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم المتشدد في العراق وسوريا قبل قرابة ثلاثة أعوام. وفرّ آلاف من السكان من المناطق التي يسيطر عليها التنظيم داخل الموصل أكبر معقل متبق للمتشددين في العراق.
لكن عشرات الآلاف الآخرين لا يزالون محاصرين داخل منازل وسط القتال والقصف والغارات الجوية مع تقدم القوات العراقية التي يدعمها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة في غرب الموصل. وقال مراسلون لـ"رويترز" على الأرض إن طائرات الهليكوبتر التي تحلق فوق غرب الموصل قصفت مواقع لـ"الدولة الإسلامية" خارج محطة قطارات الموصل التي شهدت اشتباكات عنيفة وهجمات كر وفر في الأيام الأخيرة وإن دخانا كثيفا أسود تصاعد في السماء. وروى سكان فارون أن أصوات إطلاق النار الكثيف ظلت تتردد من منطقة المدينة القديمة حيث يختبئ المتشددون وسط السكان ويستخدمون الحارات ومنازل السكان والأزقة الضيقة الملتوية لمصلحتهم.
وقال المسؤول في الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان إن قوات الشرطة فرضت سيطرتها الكاملة على منطقة قضيب البان واستاد الملعب الرياضي في الجناح الغربي من الموصل القديمة وانها تحاصر المتشددين حول جامع النوري.
وتتقدم قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية على أطراف المدينة القديمة ويتسلق أفرادها أسوار الحدائق. ورد "داعش" بالصواريخ فتصاعدت أعمدة من الدخان الأبيض في السماء.
وقال مسؤول في وحدات الرد السريع اسمه عبد الأمير إن هناك فرقاً تدخل المدينة القديمة منذ الثلثاء. وأسقطت القوات العراقية طائرة من دون طيار على الأقل يشتبه في أنها تابعة للجهاديين. ويستخدم المتشددون نماذج تجارية صغيرة من الطائرات من دون طيار للتجسس وإسقاط الذخيرة على مواقع الجيش العراقي.
ومع دخول معركة الموصل المناطق المكتظة بالسكان في غرب الموصل، تزداد المخاوف من سقوط قتلى وجرحى مدنيين. وتقول الأمم المتحدة إن مئات المدنيين قتلوا الشهر الماضي، بينما يؤكد سكان إن متشددي "الدولة الإسلامية" يتخذون المدنيين دروعا بشرية.

البابا
ووقت يبحث محققون أميركيون في أسباب انفجار في الموصل قتل عشرات المدنيين، رأى البابا فرنسيس إن "من الحتمي والملح" حماية المدنيين في العراق. وقال مخاطبا عشرات الآلاف في خطبته الأسبوعية في ساحة بازيليك القديس بطرس إنه "قلق على السكان المدنيين المحاصرين في أحياء غرب الموصل". وناشد جميع الأطراف "إلزام أنفسهم حماية المدنيين وهو التزام حتمي وملح".
وكان قائد قوات الائتلاف الدولي اللفتنانت جنرال الأميركي ستيفن تاوسند أقر الثلثاء بأن الائتلاف ربما كان له دور في انفجار حصل في منطقة سكنية بغرب الموصل في 17 آذار. وربما كان أكثر من 200 شخص قتلوا في الواقعة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard