البابا يطلب المغفرة للكنيسة عن مجازر رواندا

21 آذار 2017 | 00:00

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

البابا فرنسيس يتوسط الرئيس الرواندي بول كاغامي وزوجته جانيت في حاضرة الفاتيكان أمس. (أ ف ب)

طلب البابا فرنسيس أمس المغفرة "لخطايا الكنيسة واخفاقاتها" خلال الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994 وعبر عن أمله في أن يساعد اعتذاره على تضميد جروح البلد الواقع في وسط أفريقيا.

لكن حكومة رواندا ردّت بأنها تشعر بأن الاعتذار ليس كافيا وقالت إن الكنيسة المحلية لا تزال متواطئة في حماية مرتكبي الإبادة الجماعية. وفي اجتماع مع رئيس رواندا بول كاغامي قال البابا فرنسيس إن كهنة ومؤمنين من الكاثوليك شاركوا في المذابح التي راح ضحيتها نحو 800 ألف شخص من أقلية التوتسي، فضلاً عن المعتدلين من غالبية الهوتو.
وقال الفاتيكان في بيان إن البابا "توسل مجدداً إلى الله طلباً للمغفرة لذنوب وإخفاقات الكنيسة وأفرادها بمن فيهم كهنة ورجال ونساء متدينون استسلموا للكراهية والعنف".
وكرر بيان رواندي رسمي اتهام الحكومة الكاثوليك بالتواطؤ في المذابح.
وكانت ارتكبت بعض أقبح المجازر في كنائس وبعثات تبشيرية وأبرشيات لجأ إليها التوتسي خلال ملاحقة المسلحين الهوتو لهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard