المانيا تهدِّد بحظر تجمّعات مؤيّدة لاردوغان وتؤكّد أن التشبيهات بالنازيّة غير مقبولة

هدّدت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل الاثنين بمنع المسؤولين الاتراك من المجيء الى المانيا للمشاركة في تجمعات انتخابية مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد الهجمات الجديدة التي شنها عليها.

وصرّحت خلال مؤتمر صحافي في هانوفر والى جانبها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بان الحكومة الالمانية "تحتفظ بحق اعادة النظر في الاذونات" التي صدرت حتى الان بمشاركة مسؤولين سياسيين أتراك في تجمعات في المانيا قبل الاستفتاء المرتقب في 16 نيسان على تعديل الدستور التركي لإبدال النظام البرلماني بالنظام الرئاسي.
وقالت ناطقة باسم الحكومة الألمانية إن "التشبيهات النازية غير مقبولة بأي شكل"، مضيفة أنه يعود الى تركيا تخفيف حدة تصريحاتها والحيلولة دون الإضرار بالعلاقات بين البلدين.
وكان اردوغان شن الاحد هجوماً جديداً على ميركل، متهماً اياها باللجوء الى "ممارسات نازية"، فيما يتزايد التوتر بين البلدين بسبب تظاهرة مؤيدة للاكراد في المانيا.
وتشهد العلاقات بين الاتحاد الاوروبي وتركيا أزمة متفجرة أثارت تساؤلات عن مستقبل عملية ترشيح أنقرة للانضمام الى هذا الاتحاد، ويتزامن التوتر مع اقتراب موعد الاستفتاء على توسيع صلاحيات اردوغان.
وبدأت الازمة بعدما رفضت ألمانيا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الاوروبي السماح لوزراء أتراك بالمشاركة في تجمعات في اطار حملة تشجيع التصويت بـ"نعم" في الاستفتاء، مما أدى الى رد عنيف من الرئيس التركي الذي اعتبر ان ذهنية النازية تسود أوروبا.
وقال اردوغان في خطاب متلفز متوجهاً الى ميركل: "عندما نصفهم بالنازيين فإنهم (في أوروبا) ينزعجون. ويتضامنون بعضهم مع البعض وخصوصاً ميركل". ولكن "انت تقومين الآن بممارسات نازية. ضد من؟ ضد اخواني المواطنين الاتراك في المانيا واخواني الوزراء" الذين كانوا توجهوا الى المانيا للمشاركة في تجمعات مؤيدة للرئيس التركي.
وتضم ألمانيا 1,4 مليون ناخب تركي، كما تستقبل أكبر جالية تركية في العالم، لكن الشركة بين انقرة وبرلين تضررت من جراء الازمة الحالية.
وقد ردت تركيا بغضب على تظاهرة نظمت في فرانكفورت السبت ورفع خلالها متظاهرون اعلام "حزب العمال الكردستاني" الذي تعتبره تركيا "منظمة ارهابية". وكان نحو 30 ألف شخص مؤيدين للاكراد ومناهضين لاردوغان تظاهروا السبت في فرانكفورت بغرب المانيا مطالبين بـ"الديموقراطية في تركيا" و"الحرية لكردستان" كما أفادت الشرطة.
ورفع المتظاهرون شعارات ترمز الى "حزب العمال الكردستاني" المتمرد الذي يقاتل تركيا منذ 1984، وصوراً لزعيمه التاريخي عبد الله أوج الان الذي ينفذ عقوبة بالسجن في جزيرة.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

طريقة الدفع

عبر بطاقة الإئتمان الخاصة بك.

NetCommerce

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني