أطفال جمعية "كيدز فيرست" يشكرون الصلح على دعمها علاجهم

زار عدد من الأولاد المصابين بالسرطان من جمعية "الأطفال اولاً – كيدز فيرست" الذين يعالجون في مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل ومستشفى اللبناني الجعيتاوي، نائبة رئيس مؤسسة الوليد للإنسانية الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة في مكاتب المؤسسة في ساحة رياض الصلح، تقديراً لعطاءاتها وتكريماً لها نظراً للدعم الذي تقدمه المؤسسة للجمعية والذي يساهم في تكاليف علاجهم. ورافقهم، إلى أهاليهم، كل من الدكتور بيتر نون ورئيس الجمعية بول نون.
وكانت كلمة للدكتور بيتر نون قال فيها: "جئنا اليوم في عيد الام، عيد الفرح. اليوم أحبّت زهراء ان تأتي بنفسها لتقدّم للسيدة الصلح صورة لهما التقطت سابقاً، لانها انهت علاجها. نريد أن نظهر الفرح لان هناك نسبة 80% من الاولاد يشفون بجهود الأطباء والممرضات. وشكر نون السيدة الصلح، "التي تقف الى جانبنا منذ عام 2005، ولولا دعمها لما استطعنا ان نصل الى استيعاب العدد الذي نعالجه".
وبعدما ألقى الشاعر إميل نون قصيدة شعرية كانت كلمة باسم الأهل لوالد المريضة التي شفيت زهراء، شكر فيها الصلح، وقال: "إليك يا من بذلت ولم تنتظري العطاء، اليك نهدي عبارات الشكر والتقدير يا من كنت أماً لأطفالنا، تستحقين أن يرفع اسمك في عليائنا". ثم تحدثت الصلح فقالت: "هذه الزيارة التي تقومون بها كل عام تؤثر بي كثيراً واعتبرها هدية لي. انها مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعا "مناسبة عيد الام".
ووجهت تحية للجميع ولكل أم حاضرة اليوم وحاضنة. وحيّت الدكتور بيتر نون "الذي لولاه لما استطاعت مؤسسة الوليد بن طلال أن تساهم معكم، ورئيس الجمعية بول نون الذي يديرها بأحسن طريقة".

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard